منحوتة لجياكوميتي في المزاد بسعر أقله 90 مليون دولار

27 أكتوبر 2020
الصورة
الحرية للجهة الشارية وحدها في الإفصاح عن سعر الشراء (سيندي أورد/Getty)
+ الخط -

هل يصبح النحات السويسري ألبرتو جياكوميتي ثاني فنان تباع أربعة من أعماله بسعر يتخطى مائة مليون دولار بعد بابلو بيكاسو؟ تبدو هذه الفرضية قابلة للتحقق، لكن السعر النهائي للمنحوتة التي تطرحها دار "سوذبيز" للبيع قد يبقى سرياً.

اختارت دار المزادات العريقة نسقاً هجيناً يعرف باسم "المظاريف المغلقة"، لطرح منحوتة "غراند فام" (الامرأة الطويلة) البالغ طولها 2.68 متر، وهي جزء من سلسلة تضم أكبر المنحوتات حجماً للفنان السويسري الذي عاش في باريس.

ويقوم هذا النسق على عرض كل مشارك مهتم باقتناء العمل سعراً واحداً يبقى طي الكتمان حتى نهاية المزاد، على ألا يقل المبلغ عن 90 مليون دولار. واليوم الثلاثاء، قرابة الساعة 16:00 بتوقيت "غرينتش"، بعد انتهاء فترة المزايدة التي انطلقت في 21 أكتوبر/تشرين الأول في نيويورك، ستأخذ "سوذبيز" علماً بالعروض، لتختار السعر المقترح الأعلى شرط أن يتفوق على العرض الثاني الأقرب بنسبة تزيد عن 5 في المائة، وإلا تقام جولة مزايدات جديدة.

وخلافاً للمزادات التقليدية، لن تكشف "سوذبيز" سعر الشراء، مع ترك الحرية للجهة الشارية وحدها في الإفصاح عن المبلغ في حال أرادت ذلك. وهذا يعني أن سعر العمل النهائي قد يبقى سرياً.

منذ عام 2010، تخطت ثلاثة أعمال للفنان السويسري عتبة 100 مليون دولار، وهي المنحوتات الوحيدة التي بلغت هذا المستوى، ومن بينها، بيعت منحوتة "الرجل والإصبع" مقابل 141.2 مليون دولار عام 2015، وأصبحت تالياً سادس أغلى الأعمال الفنية في تاريخ المزادات.

وفيما تشكل منحوتة "غراند فام" أبرز القطع الفنية المعروضة للبيع في مزادات الخريف لدى "سوذبيز"، تقيم الدار الأربعاء مزادين متتاليين تخصص أحدهما للفن المعاصر فيما الثاني يتناول الفنانين الانطباعيين والفن الحديث.

(فرانس برس)

المساهمون