ملكة جمال فيتنامية تسخر إمكاناتها لخدمة قضايا الفتيات

01 أكتوبر 2020
الصورة
من مشاركتها في مسابقة ملكة جمال الكون 2018 (فوكس/Getty)

من تفتيح البشرة إلى الزواج المبكر مروراً بتقصير العمر الدراسي، قضايا عدة تمردت عليها عارضة الأزياء الفيتنامية، ههن نيي، منذ الصغر رفضاً للتقاليد السائدة في مجتمعها، وهي تكافح اليوم لتكون قدوة لجيل جديد من فتيات بلادها.

كانت ههن، المتحدرة من أقلية إيدي في أعالي فيتنام، في سن الرابعة عشرة حين طلبت منها والدتها المزارعة الاستعداد للزواج. وتقول الشابة الفيتنامية لوكالة "فرانس برس" إن "فكرة الزواج كانت تخيفني. في تلك الفترة، كنت أهوى السباحة ونزول المنحدرات واللعب في الغابة".

وتضيف الشابة البالغة 28 عاماً التي فازت بلقب "ملكة جمال الكون  ــ فيتنام" سنة 2017: "كنت أهوى المنافسة وأعشق الدرس. وكانت لدي أحلام كثيرة". وقد حلّت في ترتيب الفتيات الخمس الأوائل ضمن مسابقة ملكة جمال الكون، وأصبحت أول ممثلة لفيتنام في هذه المسابقة تنتمي إلى الأقليات الإثنية في البلاد.

وتكافح أيضاً في إطار منظمة "روم تو ريد" غير الحكومية الدولية، من أجل الترويج لتعليم الفتيات في البلدان النامية.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Trung thu ý nghĩa cùng các em ở Buôn làng, đây là tâm huyết mà Hen đã ấp ủ từ rất lâu rồi... Và lần này Hen rất vui khi đã thực hiện được mong ước này sau khi kết thúc nhiệm kỳ Hoa hậu Hoàn vũ Việt Nam. 500 phần quà đã được chuẩn bị cho các em, tập vở, bút viết, bánh trung thu (chị Hằng ủng hộ), quà bánh, lồng đèn... và những chiếc túi xinh được vẽ bằng tay nhưng là tất cả tình yêu Hen và các anh chị mong muốn dành cho các em. Thật vui khi có chị @le.hang.79 , chị @le.thuy91 , chị @mauthuy_official , em @khanhvannguyen25 và các anh chị... các anh chị em đã không ngại đường xa cùng Hen mang đến cho các em những niềm vui trong dịp tết trung thu này. Trẻ con ở Buôn làng vẫn còn nhiều thiếu thốn lắm, nhưng được nhìn những ánh mắt ngây thơ, trong trẻo, những nụ cười hồn nhiên... Trung thu này thật sự rất ý nghĩa đối với Hen! Chúc các em có một mùa Trung thu thật mạnh khoẻ, nhiều niềm vui và cố gắng học tập thật tốt các em nhé! Photo: @tafaholic13 #HHenNie

A post shared by H'Hen Niê (@hhennie.official) on

ومع أزمة "كوفيد-19" التي أغرقت عائلات كثيرة في دوامة الفقر، تسجل نسب زيجات القاصرات ارتفاعاً كبيراً في العالم، إذ تشير تقديرات الخبراء إلى أن ما يقرب من عشرين مليون فتاة لن يعدن إلى المدرسة بعد نهاية الجائحة لهذا السبب تحديداً.

في فيتنام، يُمنع الزواج قبل سن الثامنة عشرة، غير أن "منظمة الأمم المتحدة للطفولة" (يونيسف) تشير إلى أن فتاة من كل عشر فيتناميات تتزوج قبل هذه السن، فيما النسبة مضاعفة لدى بعض المجموعات الإثنية. كذلك شكّل لون البشرة الداكن لدى أفراد إثنيتها موضوعاً إشكالياً في حياة ههن، إذ يُنظر إلى البشرة الفاتحة على أنها معيار الجمال في أنحاء كثيرة من آسيا.

ومنذ الصغر، حاولت والدتها إقناعها باستخدام أنواع شتى من مستحضرات تفتيح البشرة. وتستذكر ههن "رفضت ذلك، وكنت أهرب من أجل اللعب". وتوضح "صديقاتي كن يشترين مساحيق تجعل الوجه أبيض للغاية... لكني لم أكن أريد أن أصبح مثلهن".

وبعد عقد من الزمن، تعيش ههن حياتها في مدينة هوشي منه، وترتاد الفنادق الفارهة، وتقدم النصح والمشورة لملكات جمال أخريات بشأن مظهرهن. غير أن بداياتها في عاصمة فيتنام الاقتصادية لم تكن سهلة، إذ عملت بداية في الخدمة المنزلية لتمويل دراستها في كلية إدارة الأعمال.

ودعمت عائلتها في نهاية المطاف طموحاتها. وتقول "والدتي بدأت ادخار المال من أجل تعليمي. كانت تلك تضحية كبرى. أظن أن شقيقاتي وأشقائي الستة حُرموا أحياناً من الطعام من أجلي، وتلقوا هدايا أقل".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Cùng Hội Liên Hiệp Phụ Nữ Việt Nam đến thăm gia đình chị Tình tại Thanh Hoá một hoàn cảnh vô cùng khó khăn khi chị Tình hiện đang ung thư phổi giai đoạn 3, có 1 con trai lớn bị bại não, con trai nhỏ 5 tuổi và mẹ chồng đã lớn tuổi ! Chồng và Ba chồng đều đã mất ! Hoàn cảnh khó khăn của chị Tình hôm nay là hệ quả của việc chị phải hít khói thuốc lá, lào tại nhà và nơi làm việc. Vì hạnh phúc gia đình bạn hôm nay vì sức khoẻ ngày mai của người thân yêu hãy từ bỏ thuốc lá 🚬 từ bây giờ !

A post shared by H'Hen Niê (@hhennie.official) on

وبعد بضع سنوات، بدأت العمل كعارضة أزياء، وسرعان ما دخلت عالم الأضواء مع حصولها على اللقب الجمالي. ونزولاً عند نصيحة والدتها التي باتت أكبر معجباتها، خصصت ههن المال الذي جنته بفضل اللقب لتمويل برامج للمنح الدراسية للفتيات.

ومنذ فوزها بالتاج الجمالي، حصدت ههن عشرات آلاف الدولارات لتشييد مكتبات في مقاطعات ريفية وسط فيتنام، كما ساعدت فتيات في آسيا وأفريقيا على متابعة دراستهن الثانوية.

وترعى ههن أيضاً شابات في سن أكبر. وتقول مازحة "لدي بعض المحسوبيات، إذ إني أدعم أي فتاة أكبر سناً ألتقيها من مجتمعي في مدينة هوشي منه". وتؤكد ههن أن منح هاتيك الفتيات الأدوات اللازمة للنجاح كفيل بتحقيق مستقبل باهر لهن رغم كل التحديات. وتخلص إلى القول "أستطيع مشاركة هذه الرسالة وتغيير حياة البعض".

(فرانس برس)