ناشطون لبنانيون يُعرّون مهرجان "بيروت ترنّم": هذه أموالنا المسروقة

02 ديسمبر 2020
الصورة
ناشطة تحمل لافتة اعتراضية في الحفل أمس (فيسبوك)
+ الخط -

بدأ مساء أمس الثلاثاء في بيروت مهرجان "بيروت ترنّم" الذي يقام سنوياً في شهر ديسمبر/كانون الأول بالتزامن مع اقتراب عيد الميلاد. وعكس كل التوقعات بأن تلغى حفلات المهرجان هذه السنة بسبب تفشّي فيروس كورونا في لبنان، وبسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة، توافد يوم أمس اللبنانيون للمشاركة في أولى الأمسيات التي أحياها الموسيقي عبد الرحمن الباشا.

لكن مع بدء الأمسية، دخل عدد من الناشطين من مجموعات مختلفة إلى الحفل الممول من أنطون الصحناوي مالك بنك "سوسييتيه جنرال"، حاملين لافتات كتب عليها "هذا الحفل بدعم من أموال المودعين التي سرقها أنطون الصحناوي SGBL وأمثاله من أصحاب المصارف".

وجاء هذا الحراك بعدما وضع اسم الصحناوي كأحد رعاة الحفل، وهو مالك أحد أكبر المصارف اللبنانية التي تحتجز أموال المودعين اللبنانيين، وهو ما أغضب الناشطين اللبنانيين، إذ اعتبروا أن تمويل هذا المهرجان هو من أموالهم الخاصة التي يعجزون عن سحبها أو التصرف بها منذ أكثر من عام.

حفل بيروت ترنّم/فيسبوك

 

المساهمون