قنديل بحر روبوت لإنقاذ الشعاب المرجانية

21 يناير 2021
الصورة
مرونة الروبوت ستجعله مثالياً للاستكشاف قرب البيئات الهشة مثل الشعاب المرجانية (Getty)
+ الخط -

طوّر علماء بريطانيون روبوتاً على شكل قنديل بحر، لا يحاكي طريقة سباحة هذا الحيوان فحسب، بل قوامه الناعم أيضاً، ليتمكن من استكشاف الشعاب المرجانية من دون الإضرار بها.

ويحاكي الروبوت الصغير الذي عرض الأربعاء في المجلة العلمية "سَينس روبوتيكس" طريقة تحرك "أكثر السباحين الموجودين في الطبيعة كفاءة، مثل قنديل البحر الأزرق"، وفقاً لعلماء من جامعتي ساوثهامبتون (جنوبيّ إنكلترا) وإدنبره (اسكتلندا).

وقرر الباحثون استغلال "تفرد" هذه الكائنات "المدهشة"، لتطوير أداة جديدة لاستكشاف أعماق البحار، وفقاً للبروفيسور فرانشيسكو جورجو سيرتشي من "جامعة إدنبره"، مؤكداً أن "افتقارها إلى الهيكل العظمي لا يمنعها من تحقيق إنجازات استثنائية في السباحة".

ويستخدم هذا الروبوت المؤلف من رأس مطاطي يعلو ثمانية "مجسات"، مصنوعة بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد، نظاماً قائماً على تردد الصدى لدفع نفسه. ويعمل بفضل مكبس يضرب عند تقاطع الرأس والمجسات. وإذا وصل إلى التردد المثالي، سيسمح ذلك للروبوت بتوليد نفثات كبيرة من الماء مع القليل جداً من الطاقة، لدفع نفسه إلى الأمام، وبالتالي يكون "أكثر كفاءة بعشر إلى خمسين مرة من المركبات التقليدية الصغيرة التي تعمل بالمروحية".

وقال سيرتشي في بيان: "هذه الكفاءة، إلى جانب مزايا الشكل الخارجي الناعم والمرن للروبوت، ستجعله مثالياً للاستكشاف قرب البيئات الهشة، مثل الشعاب المرجانية والمواقع الأثرية أو حتى في المياه المزدحمة بالسباحين".

وبالتالي، يمكن الروبوت الصغير أن يحل مكان الغواصين في المهمات التي لا تستخدم فيها المركبات تحت المياه خوفاً من الإضرار بالنظم الهشة والموارد باهظة الثمن، مثل التي توضع على الشعاب المرجانية لمعالجتها.

(فرانس برس)

المساهمون