قطري يتسلق قمة "آما دابلام" رغم ظروف كورونا

18 يناير 2021
الصورة
فهد عبد الرحمن بادار (وزارة الثقافة القطرية)
+ الخط -

نجح القطري، فهد عبدالرحمن بادار، في تسلق قمة "آما دابلام"، الواقعة في جبال الهيمالايا النيبالية، وترتفع 6856 متراً.

وكان بادار قد انطلق في رحلته الاستكشافية في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، متحدياً نفسه وعوامل الطبيعة القاسية، ووصل إلى القمة في 14 يناير/كانون الثاني الحالي، رغم الظروف الحرجة التي فرضتها جائحة كورونا.

وتعتبر قمة "آما دابلام"، وتعني "قلادة الأم" في اللغة النيبالية، وجهة رئيسية لمتسلقي الجبال من ذوي الخبرة، بسبب جاذبيتها الطبيعية والتحديات المشوقة التي ترافق التسلق. وتصبح في فصل الشتاء أكثر تحدياً وخطورة، نظراً لأن الثلج والجليد يخيمان على الصخور ومسارات التسلق. 

وعبّر المتسلق القطري، في بيان صحافي، عن سعادته بهذا الإنجاز: "كنت أتطلع شوقاً للوصول إلى قمة "آما دابلام"، لقد مر وقت طويل كنت خلاله بعيداً عن الجبال نظراً للظروف الراهنة، ولدي حاجة جامحة للعودة إلى تلك الجبال إذ إنها المكان الذي أشعر فيه بالحياة".

ولفت إلى تركيزه على أهمية التدريب الذهني الذي مارسه خلال الشهور الماضية، عندما تأجلت كافة البعثات الاستكشافية بسبب الجائحة. 

يشار إلى أن فهد بادار قد تسلق جبل "فينسن"، القمة الأعلى في القطب المتجمد الجنوبي البالغ ارتفاعها 4892 متراً في يناير/كانون الثاني 2020.

كما يعتبر أول عربي يصل إلى قمتين واقعتين على الحدود بين الصين والنيبال، هما "إيفرست" التي تعتبر أعلى جبل في العالم، بارتفاع 8850 متراً، وقمة لوتسي، رابع أعلى جبل عالمياً، خلال رحلة واحدة مدتها 24 ساعة، وصل إليهما في مايو /أيار 2019.

المساهمون