فيديو لعبد المنعم أبو الفتوح يثير تضامناً عربياً

05 ديسمبر 2020
الصورة
طالب مغردون بإطلاق سراح عبد المنعم أبو الفتوح (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قصيراً، يظهر فيه القيادي السابق في "جماعة الإخوان المسلمين" ومؤسس حزب "مصر القوية"، الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، في أثناء محاكمته، مستنداً إلى أحد الأفراد وعليه علامات الإعياء الشديد، ويشكو احتجازه في زنزانة انفرادية منذ 14 فبراير/ شباط عام 2018.

مقطع الفيديو انتشر على نطاق واسع، وقوبل بتعاطف من المغردين المصريين والعرب. فقارن جلال رزق بين عهدين: ‏"هذا الرجل دخل في جدل عنيف مع السادات (الرئيس الراحل)، ولم ينكل به بهذا الشكل المهين، لكن لكل بداية نهاية". 

وخاطب مراد علي المجتمع الدولي: ‏"سعيد لإطلاق سراح معتقلي المبادرة المصرية، وأتمنى أن يمارس العالم الحر ذات الضغوط على النظام المصري، لإطلاق سراح جهاد الحداد، وعصام سلطان، وماهينور المصري، وأحمد عارف، وعلاء عبد الفتاح، وعبد المنعم أبو الفتوح، وباسم عودة، وأحمد دومة، و60 ألف معتقل مصري وطني في السجون. ‎#المبادرة_المصرية". 

وشاركت إيمان المصري: "‏الحرية للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، هو رجع مصر وهو عارف إنه هايتحبس لمجرد إنه ميبقاش هرب وساب القصاص، بس عديم الرحمة بينكل بيه هو والقصاص". 

وكتب حساب "الثورة المضادة": ‏"هكذا بدا شكل عبد المنعم أبو الفتوح متعباً متهالكاً. سجون الثورة المضادة تستخدم نهج القتل البطيء لاغتيال الثوار. ويقول الله تعالى (ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم)". 

وشارك حاكم المطيري: ‏"اللهم فرّج كربه وكرب جميع المأسورين في معتقلات المحتل الأميركي في ‎#مصر! وقد زرنا القاهرة في فبراير 2012، فاستضافنا بكل كرم ونبل في مكتبه في نقابة الأطباء العرب، وكان الأمين العام، ورتب لي محاضرة عامة عن (مفهوم الحرية في الإسلام) #الحرية_لكل_المعتقلين". 

المساهمون