فنانون ونقاد مصريون يرفضون إحالة صناع مسلسل "الطاووس" للتحقيق

21 ابريل 2021
الصورة
صناع المسلسل يحالون للتحقيق (فيسبوك)
+ الخط -

دعم عدد كبير من الفنانين والنقاد استمرار عرض مسلسل "الطاووس" بعد الضجة التي أثيرت حوله واتهامه بـ"الإساءة إلى الأسرة المصرية وتشويه صورتها"، وقرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بإحالة صناعه إلى التحقيق.

وشاركت الفنانة منى زكي عبر خاصية "ستوري" في حسابها على "إنستغرام"، وكتبت "#ادعم مسلسل الطاووس".

وسخر المخرج عمرو سلامة من قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وكتب عبر "فيسبوك": "علشان منرميش فلوس في الأرض، أقترح أن كل فيلم أو مسلسل يتعرض على الرقابة، ثم كل جهات الدولة وكل الوزارات، ثم الهيئات والجمعيات والنقابات والمحليات والجوامع والكنائس والنوادي وجروبات الماميز على واتساب، ويعرض للميت مليون مواطن، يأخذ موافقة من كل دول أولا، ثم ساعتها نسمح بعرضه".

وتضامنت الفنانة وفاء عامر عبر حسابها الشخصي على "فيسبوك"، وكتبت: "الطاووس.. أدعم مسلسل الطاووس".

ووصف الناقد مجدي الطيب لجنة مشاهدة الدراما في المجلس الأعلى للإعلام بـ "لجنة التستر على المغتصبين"، وقال إنّ مسلسل "الطاووس"، الذي تمرد على منظومة إنتاجية احتكارية، ليس فيه مشهد واحد يمس قيم المجتمع، أو يخدش الحياء العام، بل إنه ينطبق عليه وصف "الفن النظيف"، رغم تمحوره حول جريمة اغتصاب، وهو ما يوحي بأن المجلس، ولجنة الرصد، هالهما أن المسلسل يعيد فتح ملف القضية الشهيرة، التي اتهم فيها "أولاد الكبار" و"علية القوم"، باغتصاب فتاة في فندق فيرمونت، وأن المجلس يتستر على المغتصبين، حتى لو كانوا خيالات على الشاشة، الأمر الذي يجعله، ولجنته، في قفص الاتهام، ويُشكك في مصداقيتهما، ويؤكد أن "المغتصب اللي وراه "لجنة" ما ينضربش على بطنه!".

وكتبت الناقدة ماجدة خيرالله، عبر حسابها على "فيسبوك": "طيب شوفوا حجة تانية، غير الكود الأخلاقي لوقف المسلسل أو محاربته! تابعت كل الحلقات التي عرضت من مسلسل الطاووس ولم أجد فيه كلمة أو مشهد يخدش الحياء".
وأضافت: "عمل تلعب بطولته السيدة سميحة أيوب، وجمال سليمان والموهوبة جدا سهر الصايغ، وأحمد فؤاد سليم، ومجموعة من الممثلين الشباب، ولا يجد من يدافع عنه من أدعياء مناصرة الإبداع، ولا النقابات الفنية! وفين الأشاوس بتوع طب نتفرج الاول وبعدين نحكم؟ أين أصواتهم المجلجلة عن حرية الخيال وحق المبدع في العبث في التاريخ!".

وأكملت: "طيب نحن أمام مسلسل اجتماعي عن فتاة غلبانة تتعرض لاغتصاب جماعي، من مجموعة من شباب ينتمون لعائلات ذات سلطة ونفوذ، ولا تجد من يساندها لاستعادة حقها، وإدانة المتهمين! حادث متكرر في أزمنة مختلفة؟ لكن اللي على دماغهم بطحه طالبوا بوقف المسلسل لأنه يمس قضية مشابهة متهم فيها بعض أبناء العائلات ذات النفوذ!".

وأنهت منشورها قائلة: "مسلسل "الطاووس" عمل إبداعي محترم يستحق الاهتمام، مضيفة: "عيب عليكوا وعلينا إذا وقفنا ساكتين أمام محاولة لاغتيال عمل فني جاد مثل الطاووس".

من ناحيتها، نفت الفنانة نهى العمروسي ما نسب إليها من اتهامات حول أنها السبب في المطالبة بإيقاف العمل وإحالة صناعه إلى التحقيق، وكتبت عبر "فيسبوك": "منعا للخلط.. فيه ناس كتیر معتقدة إن أنا والأستاذ طارق العوضي (محامي) وراء محاولات وقف عرض مسلسل (الطاووس)، وده مش حقيقي بالمرة، إحنا كان كل اعتراضنا على (الدعاية) واستخدام صورة بنتي (نازلي) على بوسترز دعاية المسلسل على بعض صفحات السوشیال میدیا".

وأضافت العمروسي: "لكن إحنا مع حرية الإبداع ومواقفنا ثابتة ولا یمكن أن نسعى لوقف أي عمل فني، أنا بحترم مھنتي وبحترم زملائي ومجھودھم وأفكارهم حتى لو اختلفت معاھا.. ادعم مسلسل الطاووس". 


وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد أصدر بياناً، أعلن فيه إحالة صناع المسلسل ومسؤولي القنوات التي تقوم بعرضه، إلى التحقيق، بعد أن تلقى شكاوى عدیدة، حول استخدام لغة لا تتفق مع الأكواد "المعايير" التي أصدرھا المجلس، وتؤكد ضرورة إعلاء القیم وعدم المساس بالأسر المصرية أو الحط من شأنھا، أو إظھارھا في صورة تسيء إلیھا.

مسلسل "الطاووس" يتناول قضية اغتصاب فتاة عاملة في فندق، جماعياً من قبل عدد من الشبان يعتبرون من أبناء ذوي أصحاب النفوذ، في قصة ربطها البعض بقضية فتاة "فيرمونت". ويشارك في بطولة المسلسل كل من الفنانين جمال سليمان، وسميحة أيوب، وسهر الصايغ، وأحمد فؤاد سليم، ورانيا محمود ياسين، وهالة فاخر، وخالد عليش، ومها نصار. أما السيناريو والحوار فلكريم الدليل وأشرف على الكتابة المؤلف محمد ناير، فيما قام بإخراجه رؤوف عبد العزيز.

المساهمون