عمدة روسي يختار عاملة نظافة لتنافسه في انتخابات صورية... هذه كانت النتيجة

31 أكتوبر 2020
الصورة
حتى مارينا أودغودسكايا لم تصدق اختيارها في انتخابات صورية (فيسبوك)
+ الخط -

مع اقتراب يوم الانتخابات، كان نيكولاي لوكتيف في حالة ذعر: كان عمدة القرية الصغيرة المكونة من المنازل الخشبية ومواقد الحطب والطرق الترابية على بعد 300 ميل شرق موسكو، يترشح لإعادة انتخابه من دون منافس معارض.

وفي ديمقراطية غربية، لن يؤدي هذا بالضرورة إلى إطلاق الإنذارات؛ قد يكون موضع ترحيب. لكن في روسيا، حيث يتم تزوير الانتخابات ويفوز حزب "روسيا الموحدة" الحاكم دائماً، فإن المبدأ السياسي الأساسي هو خلق وهم الاختيار الديمقراطي.

لذلك، احتاج السيد لوكتيف إلى خصم. لكن ثبت أنه من الصعب العثور على واحد في القرية. كان قد سأل بالفعل عدداً من سكان بوفاليخينو، بمن في ذلك مساعده في مجلس المدينة وعضو في الحزب الشيوعي، ترشح وخسر في انتخابات عام 2011، لكن كليهما رفضا.

وعندما وجد أخيراً من كان يعتقد أنه مناسب في شخص مارينا أودغودسكايا، المرأة التي تنظف مبنى بلدية القرية وتمسح أرضها، اعتقد أن مشاكله قد انتهت. لكن المفاجأة أنها فازت.

لم يفاجأ أحد أكثر من السيدة أودغودسكايا، التي لم تشارك في حملتها الانتخابية، وقالت إنها وافقت على الترشح للانتخابات الشهر الماضي فقط لمساعدة رئيسها.

وقالت أودغودسكايا "أحتاج فقط إلى شخص آخر، أي شخص على الإطلاق، حتى تتم الانتخابات". وأوضحت إنها في البداية كانت "قلقة ومرتبكة" عندما ظهرت النتائج، لكنها الآن تتقبل فكرة رئاسة البلدية بوضوح تام. مضيفة: "يجب ألا تتوقع أي شيء في الانتخابات".

ووافقت أودغودسكايا على أداء اليمين، حيث تضاعف راتبها من حوالي 3000 روبل (أقل من 50 دولاراً) إلى 29 ألف روبل (380 دولاراً شهرياً)، واستقرت في مكتب العمدة في دار البلدية قبل عزلها في المنزل الأسبوع الماضي بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

وكأول عمل في وظيفتها الجديدة، بعد العثور على بديل لها كعامل تنظيف، قالت إنها تخطط لتركيب مصابيح في شوارع القرية، وهو أمر لطالما كان الناس يطلبونه.

وأدت الأحداث الجارية في بوفاليخينو إلى نوبة جنون إعلامي روسي، مع التركيز بشكل متوقع على الطبيعة الهزلية لكل ذلك.

ولكن من خلال إلقاء الضوء على السخرية الأساسية التي تضعف الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، فإن انتخاب السيدة أودغودسكايا خدم غرضاً أكثر جدية.

وتمارس روسيا، وعدد من دول الاتحاد السوفييتي السابق، وعدد متزايد من البلدان ما يسمى بالديمقراطية المدارة، حيث تجري الانتخابات في الموعد المحدد، مثل الساعة، لكن الرئيس الحالي لا يخسر أبداً.

ولتحقيق ذلك، تقوم الشرطة بسحق المعارضة السياسية الحقيقية، وتقوم لجان الانتخابات بإخراج المرشحين الواعدين من بطاقات الاقتراع بتقنيات، مثل فرض حظر انتخابي في روسيا ضد زعيم المعارضة ألكسي نافالني، الذي أصيب أيضاً بالعجز بسبب التسميم قبيل الانتخابات المحلية هذا العام.

لقد أثبتت هذه الإجراءات القمعية فعاليتها، وأحياناً بدت فعالة للغاية. بعد ذلك، تصبح المشكلة في العثور على خصوم مفترضين يلعبون دور الخاسرين، للحفاظ على واجهة العملية الديمقراطية.

في روسيا، فاز فلاديمير بوتين بالرئاسة ثلاث مرات ضد نفس المرشح البائس، غينادي زيوغانوف، وهو رجل هزيل الشخصية له صوت خشبي متهور طرحه الحزب الشيوعي. وفي عام 2018، نافس بوتين تشكيلة من المرشحين تضم كسينيا سوبتشاك، التي خسرت بالطبع أيضاً.

وفي تركمانستان، تنافس الرئيس ذاته مرة ضد وزير الموارد المائية. وفي كازاخستان في عام 2011، أبدى مرشح يخوض الانتخابات ضد الرئيس، تأييده لمنافسه الرئيس.

وقال المرشح الرئاسي الكازاخستاني، ميلس ييلوسيزوف، في مقابلة صريحة وقت لعب دوره كورقة توت في العملية الديمقراطية: "لم أكن أريد أن أصبح رئيساً لأن هذا غير ممكن". وقال أندريه كوليسنيكوف، المحلل السياسي في مركز كارنيغي في موسكو، إنه في روسيا، يراقب المستشارون السياسيون للكرملين السياسات الوطنية والمحلية عن كثب، ويستكشفون المواهب لكل من المرشحين الموالين للحكومة وأولئك الذين يمكنهم اللعب بشكل معقول وآمن دور الخاسرين.

المساهمون