سلطات بيلاروسيا تعقد مؤتمراً صحافياً يظهر فيه صحافي معتقل

سلطات بيلاروسيا تعقد مؤتمراً صحافياً يظهر فيه صحافي معتقل

14 يونيو 2021
الصورة
أوقف رومان بروتاسيفيتش في 23 مايو/أيار (فرانس برس)
+ الخط -

عرضت سلطات بيلاروسيا، اليوم الاثنين، الصحافي الموقوف رومان بروتاسيفيتش، خلال مؤتمر صحافي وصفته المعارضة بأنه "مشهد من عمل (للكاتب) كافكا" نُفذ بالإكراه.

في 23 مايو/أيار أوقف رومان بروتاسيفيتش وصديقته الروسية صوفيا سابيغا في مينسك، بعد تحويل مسار طائرة كانا فيها عند مرورها في مجال بيلاروسيا الجوي، ما أثار إدانات غربية واسعة، وأدى إلى قرار من شركات الطيران الأوروبية بتجنب الأجواء البيلاروسية.

المعارض البالغ من العمر 26 عاماً، هو رئيس التحرير السابق لوسيلة "نيكستا" الإعلامية التي أدت دوراً أساسياً في الاحتجاجات غير المسبوقة على إعادة انتخاب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في 2020.

منذ توقيفه، ظهر رومان بروتاسيفيتش في مقطعين مصورين أقر فيهما بجرائم. وفي المرتين نددت المعارضة بـ"مسرحية" نفُذت بالإكراه. واليوم الاثنين، ظهر الناشط في مؤتمر صحافي نظمته وزارة الخارجية، أكد فيه أن وضعه الصحي ممتاز، نافياً التعرض لمعاملة عنيفة.

وغرد مستشار زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، فلانك فياكوركا: "لا يهم ما يقوله، فيجب ألا ننسى أنه رهينة". وأضاف "هذا ليس مؤتمراً صحافياً، بل مشهد من كافكا أو أورويل".

خلال المؤتمر الصحافي، جدد مسؤولان بيلاروسيان رفيعا المستوى رواية مينسك حول تحويل مسار الطائرة، مؤكدين أن السلطات تلقت تهديداً خاطئاً يحمل توقيع حركة "حماس" الفلسطينية، يشير إلى وجود قنبلة في الطائرة.

واعتبر الكثير من القادة الغربيين، ومن بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن هذه التفسيرات غير ذات صدقية، مؤكدين أنها مجرد حجة لاعتقال المعارض.

(فرانس برس)

المساهمون