تويتر تنشر رسائل تحذير من حملات تضليل محتملة عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية

27 أكتوبر 2020
الصورة
البحوث تظهر أن استباق المعلومات المضللة وسيلة فعالة لتعزيز مقاومتها (Getty)
+ الخط -

تنشر شبكة "تويتر"، منذ الاثنين، على شريط الأحداث الخاص بمستخدميها رسائل تحذير من حملات تضليل محتملة بشأن عمليات التصويت عبر البريد ونتائجها على مشارف انتخابات الثالث من نوفمبر /تشرين الثاني الرئاسية.

وفي إطار الجهود التي كثفتها في الأشهر الأخيرة للحد من المعلومات المغلوطة بشأن الاستحقاق الرئاسي، قالت الشبكة الاجتماعية عبر حسابها الرسمي "تويتر سابورت" إنها تسعى لإبقاء المستخدمين "على بيّنة من هذه المواضيع الأساسية".

وأطلقت المجموعة على هذه الرسائل التحذيرية تسمية "بري-بانك" كونها ستُنشر قبل أي رسائل تحتوي مضامين مطعوناً بصحتها وتعتزم المجموعة دحضها (ما تسميه "ديبانك").

وقال المسؤول عن سلامة المحتوى عبر المنصة يويل روث على حسابه الخاص إن "البحوث تظهر أن استباق المعلومات المضللة وسيلة فعالة لتعزيز المقاومة" ضدها.

وبعد مشكلات كبيرة واجهتها على هذا الصعيد في انتخابات 2016 الرئاسية، تسعى الشبكات الاجتماعية الأميركية الكبرى خصوصا "فيسبوك" و"تويتر" إلى حماية منصاتها من حملات التلاعب والتضليل الإعلامي.

وجاء في رسالة نشرت عبر تويتر الاثنين "الخبراء في الانتخابات يؤكدون أن التصويت عبر البريد آمن وسليم، رغم العدد المتزايد من الأشخاص الذين يلجأون إليه. قد ترون مع ذلك ادعاءات غير مدقق بصحتها تفيد بأن التصويت عبر البريد يؤدي إلى عمليات تزوير في انتخابات 2020 الرئاسية".

وأوردت رسالة أخرى نشرتها الشبكة أيضاً أنه "مع ازدياد عمليات التصويت عبر البريد، من الممكن حصول تأخير في الإعلان عن النتائج. هذا يعني أنكم قد ترون مرشحين يعلنون فوزهم من دون تأكيد على ذلك".

وكانت الشركة قد عدّلت خاصيّة الريتويت (إعادة التغريد) على الموقع كي تجعل إجراء quote retweet (إعادة التغريد مع تعليق) هو الأساسي، مع قدرة المستخدمين على الريتويت من أعلى الصفحة على اليمين، وذلك في محاولةٍ منها للحدّ من نشر التغريدات وبالتالي المعلومات المضلّلة المتعلّقة بالانتخابات الأميركيّة.

(العربي الجديد، فرانس برس)

المساهمون