الشرطة الهولندية تحقق مع باحث زعم اختراق حساب ترامب على "تويتر"

21 نوفمبر 2020
الصورة
نفت شركة "تويتر" مزاعم الباحث الهولندي (أليكس وونغ/Getty)
+ الخط -

استجوبت الشرطة الهولندية باحثاً أمنياً زعم أنه خمّن كلمة المرور، ونجح في اختراق حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على "تويتر".

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أشارت صحيفة "دو فولكسكرانت" الهولندية إلى أن الباحث فيكتور غيفرز تمكن من الوصول إلى رسائل ترامب الخاصة على "تويتر" وكان بإمكانه نشر تغريدات أو تغيير الصورة الشخصية.

وأفادت بأن غيفرز حاول الوصول إلى حساب ترامب عام 2016، لكنه نجح هذه المرة بعد المحاولة الخامسة، مخمناً أن كلمة السرّ هي "maga2020!"، علماً أن MAGA ترمز إلى شعار حملة ترامب الانتخابية بالإنكليزية Make America Great Again.

وقال غيفرز للصحيفة المحلية إنه ذعر حين نجح في اختراق حساب ترامب، وحاول تحذير القائمين على حملته الانتخابية وعائلته ووكالة الاستخبارات المركزية والبيت الأبيض، من دون أن يصله أي رد. لكنه لاحظ في اليوم التالي أن ميزة التحقق الثنائية فُعّلت في حساب "تويتر" الخاص بالرئيس الأميركي.

موقع "تويتر" نفى صحة هذه التقارير الإخبارية، مؤكداً أنه لم يلحظ أي دليل على حصول عملية الاختراق المزعومة.

لكن غيفرز قال للشرطة الهولندية، في أثناء استجوابه، إنه يملك أدلة أكثر على اختراقه حساب ترامب مما كشف عنه سابقاً. وأكد متحدث باسم النيابة العامة الهولندية، لصحيفة "دو فولكسكرانت": "نحقق حالياً في ما إذا كان هناك فعل إجرامي". وأوضح المتحدث أن التحقيق "هولندي مستقل"، وليس بناء على طلب أميركي.

وقالت الشرطة الهولندية لموقع "بي بي سي"، اليوم السبت، إن فريق مكافحة جرائم التكنولوجيا استجوب غيفرز كشاهد، وهو ليس مشتبهاً به بعد. على الشرطة أن تثبت أولاً حدوث عملية الاختراق. وإذا اعتبر المدعون تصرفات غيفرز غير قانونية وخارج مجال أبحاث الأمن السيبراني، فقد يواجه عقوبة تصل إلى أربع سنوات في السجن.

المساهمون