160 توصية من المؤتمر الاقتصادي السوداني... وحمدوك يعد بتنفيذها

28 سبتمبر 2020
الصورة
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقتصادي الوطني (Getty)
+ الخط -

تعهد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، بتنفيذ كل التوصيات والمخرجات للمؤتمر الاقتصادي الذي أنهى أعماله اليوم بعد 3 أيام من الانعقاد.
جاء ذلك خلال تسلّم حمدوك لتوصيات المؤتمر التي بلغت 160 توصية، أبرزها ترشيد الدعم السلعي، ودمج البنوك، واتباع سياسات جديدة لاستقرار سعر الصرف، وتأكيد ولاية وزارة المالية على المال العام، ومراجعة عمل الشركات الحكومية.
وأوضح حمدوك، في كلمته خلال المؤتمر، أن الأخير أتاح فرصة لتلاقح الأفكار بشأن مستقبل الاقتصاد، وأعلن تحويل اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى آلية لمتابعة تنفيذ مخرجات المؤتمر وتوصياته.

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، إن هناك فرصاً لتعافي الاقتصاد السوداني. وأضاف في كلمة خلال افتتاح المؤتمر الاقتصادي القومي في الخرطوم، السبت الماضي، تحت شعار "نحو الإصلاح الشامل والتنمية الاقتصادية المستدامة"، أن توصيات المؤتمر يجب أن تكون بعيدة عن المسكنات المؤقتة والتركيز على التوصيات التي تحقق الاستغلال الأمثل للموارد، ومحاربة الفساد والاهتمام بالإصلاح البنيوي.

من جهة ثانية، أشار البرهان إلى قرب إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتحقيق السلام، وإعادة بناء العلاقات الخارجية على أساس المصلحة الوطنية العليا، من دون أن يذكر تفاصيل.   

وهدف المؤتمر الذي تنظمه الحكومة، وتشارك فيه نخبة من الخبراء وجهات الاختصاص، إلى الخروج بتوصيات وبرامج تُخرج الاقتصاد من دائرة الإنهاك والانهيار.