خطة عراقية تواجه الجفاف في ديالى بعد قطع إيران الروافد المائية

خطة عراقية تواجه الجفاف في ديالى بعد قطع إيران الروافد المائية

02 أكتوبر 2021
الجفاف يضرب القطاع الزراعي (Getty)
+ الخط -

أعلنت وزارة الموارد المائية العراقية، الجمعة، أنها وضعت خطة استباقية لمعالجة أزمة المياه في محافظة ديالى شرقي البلاد، الحدودية مع إيران، بعد موجة الجفاف التي ضربت المحافظة نتيجة إقدام السلطات الإيرانية على قطع عدد من روافد المياه وتحويلها منعاً لدخولها إلى الأراضي العراقية.

وأكد مسؤول في وزارة الموارد المائية لـ "العربي الجديد" أن اللجوء إلى خطة معالجة شح المياه في ديالى لا يعني التنازل عن حصص العراق المائية التي يفترض أن تأتي من إيران، موضحا أن هذه الخطة مؤقتة وتهدف لتخفيف الأضرار التي لحقت بالمواطنين، وخصوصا المزارعين الذين تعرضوا إلى خسائر كبيرة نتيجة شح المياه.

وأشارت تقارير محلية إلى تكبد العراق خسائر ضخمة في قطاع الزراعة والثروة السمكية نتيجة أزمة المياه الحالية التي تسببت بها طهران، مع تسجيل حالات نزوح في عدد من القرى الحدودية.

وقالت خلية الإعلام الحكومي في بيان لها إن وزير المواد المائية، مهدي رشيد الحمداني، أشرف على الخطة الاستباقية التي أعدتها الوزارة، لاتخاذ الخطوات العاجلة والفورية لتنفيذ عدد من المشاريع في محافظة ديالى، مضيفة أن "الخطة تضمنت قيام كوادر الوزارة بتنفيذ حملة لتطهير قناة "أسفل الخالص" المائية من الترسبات، والتي تعد الشريان الحيوي الذي يغذي ديالى بالمياه في الوقت الحاضر"، لافتة إلى الاستمرار في صيانة 39 محطة مياه.

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وبينت أن وزارة الموارد المائية قامت بتعزيز نهر خريسان بالمياه من قناة "أسفل الخالص" التي تتغذى من نهر دجلة عن طريق مد أنابيب لهذا الغرض، موضحة أن هذه الخطوة ستوفر المياه لأكثر من 450 ألف نسمة. وأكدت الخلية القيام بتنفيذ عمليات حفر لضمان انسيابية تدفق مياه نهر دجلة، مشيرة إلى أن الخطة تضمنت أيضا حفر 160 بئراً في ديالى لتأمين المياه لأكثر من 30 محطة، وضمان وصول المياه إلى جميع مناطق المحافظة.

وعلى الرغم من تلويح العراق بتدويل قضية المياه مع إيران، إلا أن الجانب الإيراني لا يزال يرفض إطلاق حصص العراق المائية التي تأتي عن طريق روافد للمياه تصب أكثرها في محافظة ديالى التي تعد أكثر المحافظات العراقية تضررا من الجفاف. وأكدت وزارة الموارد المائية العراقية، الأربعاء، أنها بصدد محاولات استئناف الحوار مع الجانب الإيراني.

المتحدث باسم الوزارة، علي ثامر، قال إن "زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأخيرة إلى طهران مع وفد وزاري عالي المستوى وضمنهم وزير الموارد المائية، كانت مهمة، وشهدت عقد اجتماع بين وزير الموارد المائية ومسؤولين في الطاقة في الحكومة الإيرانية"، موضحا أن "الاجتماع تناول عدة محاور تتعلق بملف المياه، وهناك اتفاق على استمرار الاجتماعات الفنيية بين الجانبين، أو من خلال اللقاءات المشتركة خلال الفترة اللاحقة".

وأكد أن "هناك تحركا لتأمين هذه الاجتماعات الفنية وطرح كل ما من شأنه تنسيق الجهود المشتركة لحل أزمة المياه"، لافتاً إلى أن "المفاوض العراقي يبحث اليوم في ملف المياه لضمان حقوقه المائية، وتحقيق ما يلبي احتياجاته حسب المتطلبات".

المساهمون