خسائر فادحة لمزارعي مصر بسبب طقس أتلف محاصيلهم

خسائر فادحة لمزارعي مصر بسبب طقس أتلف محاصيلهم

18 فبراير 2021
الصورة
أدت الأمطار وسرعة الرياح إلى إحداث خسائر في زراعة عدد من الخضروات (فرانس برس)
+ الخط -

خسائر فادحة خلّفها الطقس السيئ الذي ضرب عدداً من المحافظات المصرية، خلال الأيام الماضية، من رياح وأمطار وجو صقيع أثر على عدد من الزراعات، في الوجهين البحري والقبلي، حيث أصاب الجو الصقيع وسرعة الرياح زراعات القصب والقمح والطماطم بمحافظات صعيد مصر، كما أدت الأمطار وسرعة الرياح إلى إحداث خسائر في زراعة عدد من الخضروات، على رأسها الكوسا والبامية والبطاطس والفاصوليا والفلفل والطماطم والباذنجان. 

وأصاب الطقس السيئ الفواكه مثل والعنب والمانغا، وتبخر أمل أصحابها في تسويق منتجاتهم مبكراً بسعر مرتفع، وأدت الأمطار الغزيرة إلى انجرافات في التربة الزراعية بعدد من محافظات الوجه البحري، لا سيما المنوفية وكفر الشيخ والغربية وهو ما شكل خسائر كبيرة للمزارعين. 

وقال نقيب الفلاحين في مصر حسين عبد الرحمن، لـ"العربي الجديد"، اليوم الخميس، إنّ الزراعات في المحافظات المصرية تضررت كثيراً بحالة سوء الطقس الذي ضرب البلاد مؤخراً، ووصلت سرعة الرياح في محافظات الوجه البحري إلى اقتلاع عدد من أشجار المانجو وسقوط الثمار، وهو ما يمثل خسارة كبيرة على المزارعين، فضلاً عن سقوط ثمار الفراولة والعنب والتفاح والخوخ.

كما تأثرت بعض محاصيل الخضروات في مراحل نموها الأولى، إضافة إلى خسائر ناتجة عن الرياح الشديدة في الصوب البلاستيكية، موضحاً أنّ نقابته تابعت آثار موجة الطقس السيئ خلال الأيام الماضية، مع عدد من المزارعين في محافظات الوجهين البحري والقبلي، للوقوف على حجم الأضرار التي لحقت بالزراعة.

وقال نقيب الفلاحين إنه سوف يتواصل مع المسؤولين في وزارة الزراعة بخصوص هذا الأمر، لإيجاد حلول للمتضررين، مبيناً أنّ الصقيع والأمطار وشدة الرياح، تضر كثيراً بالإنتاج الزراعي، ويتسبب في خسائر فادحة للمزارعين، محذراً من خطورة ذلك على ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه على المواطنين.

وأعرب محمد حلال أحد المزارعين بمحافظة الأقصر في صعيد مصر، عن قلقله البالغ على محصول القصب والقمح، في محافظات الصعيد بعد موجة الطقس، فضلاً عن إصابة زراعة الطماطم بأضرار خطيرة بسبب الصقيع، مشيراً إلى أنّ قيام عدد من المزارعين بوضع "القش" لحماية المحصول لم ينفع، بسبب شدة الصقيع.

وأكد حلال، لـ"العربي الجديد"، أنّ "العشرات من المزارعين عليهم ديون، وينتظرون الحصاد لسداد ما عليهم"، لافتاً إلى أنّ عدداً من المزارعين بمحافظات الوجه البحري طالبوا بتشكيل لجنة عاجلة تتمتع بالنزاهة، لتقييم الأضرار التي سببتها السيول لمحاصيلهم وأراضيهم الزراعية، وتعويض المتضررين من المزارعين بصورة عادلة وسريعة.

في السياق، أكد المزارع محمد فهيم في محافظة المنوفية، لـ"العربي الجديد"، أن الفراولة والبطاطس هي الأكثر تضرراً، نتيجة شدة تأثرها بالأمطار، وعدم وجود غطاء طبيعي كاف لديها.

وأصدرت وزارة الزراعة بناء على توجيهات من وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، تعليمات وإرشادات فنية عاجلة إلى الجهات المعنية بالمحافظات موجهة للمزارعين بمختلف أنحاء الجمهورية، أهمها ضرورة شفط مياه الأمطار في الزراعة بالغمر والري بالتنقيط، لتفادي أية خسائر محتملة، واستمرار وقف الري تماماً لكل المحاصيل في مناطق سقوط أمطار.

كما حذرت من الأمراض التي تصيب الخضروات والفواكه بالتزامن مع الأمطار، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية بالرش العاجل، منعاً لتشقق الثمار والأمراض التي من الممكن أن تصيبها خلال الأيام القادمة.

المساهمون