تحسّن وضع الليرة التركية يخفض التضخم إلى 61.4% في أكتوبر

تحسّن وضع الليرة التركية يخفض التضخم للمرة الأولى منذ 3 أشهر إلى 61.4% في أكتوبر

03 نوفمبر 2023
يعاني الأتراك والمقيمون من ارتفاع الأسعار والفواتير بسبب جموح التضخم (Getty)
+ الخط -

للمرة الأولى في 3 أشهر، تراجع معدل تضخم أسعار المستهلكين السنوي في تركيا إلى 61.36% في أكتوبر/ تشرين الأول، مع تراجع التداعيات الناجمة عن الانخفاض الحاد في الليرة خلال الصيف وزيادة الضرائب بعد الانتخابات، في حين سجل المعدل 3.43% على أساس شهري، وفقاً لما كشفت عنه بيانات معهد الإحصاء التركي، اليوم الجمعة.

وزاد التضخم بعد أزمة العملة في نهاية 2021، ولامس أعلى مستوى في 24 عاماً عند 85.51% في أكتوبر/ تشرين الأول 2022، لتفقد الليرة نحو 30% من قيمتها منذ بداية العام 2023، حسبما أفادت "رويترز".

المعهد أوضح، في بيان، أنّ مؤشر أسعار المنتج المحلي ارتفع 1.94% على أساس شهري في أكتوبر، كما سجل ارتفاعاً سنوياً بلغت نسبته 39.39%.

وأمس الخميس، قالت محافظة البنك المركزي التركي حفيظة غاية أركان إنّ البنك رفع توقعاته لمعدل التضخم بنهاية العام من 58% إلى 65%، كما رفع توقعاته للتضخم بنهاية 2024 من 33% إلى 36%، مشيرة إلى أنها تتوقع أن يبدأ تراجع معدل التضخم في النصف الثاني من العام المقبل.

ووصل التضخم لذروة 24 عاماً العام الماضي، مسجلاً 85%، وعاد للارتفاع مجدداً في الأشهر القليلة الماضية مع تراجع الليرة للعام الثالث على التوالي إثر اتباع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسة غير تقليدية وتقليل أسعار الفائدة على الرغم من ارتفاع الأسعار.

وقالت أركان، في مؤتمر صحافي قدمت فيه تقرير البنك المركزي الفصلي عن التضخم في أنقرة، إن "السيطرة على التضخم المرتفع والمتقلب ستكون عملية طويلة وصعبة. سنواصل استخدام كل الأدوات المتاحة بطريقة حاسمة لنتأكد من تراجع التضخم"، مشيرة إلى أن تراجع التضخم سيبدأ بعد أن يصل إلى ذروة تراوح بين 70% و75% في مايو/ أيار، وأن التشديد النقدي سيستمر لحين تحقق تحسن ملحوظ في التضخم.

كما ذكرت أركان أن توقع البنك لتضخم أسعار المستهلكين السنوي لنهاية 2025 أصبح 14% بعدما كان 15%، مشيرة إلى أن توقعات التضخم ما زالت محفوفة بالمخاطر مع تقلبات بالغة في أسعار النفط بسبب المخاطر الجيوسياسية.

ولفتت إلى أن ارتفاع التضخم مدفوع بصدمات كبيرة تحدث في وقت متزامن، لكن تأثيرها على التضخم اكتمل إلى حد كبير، مضيفة أن البنك يحافظ على استهداف نسبة تضخم تبلغ 5% على المدى المتوسط.

والأسبوع الماضي، رفع المركزي أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس إلى 35%، في تشديد نقدي كبير للشهر الثالث على التوالي في إطار تكثيف جهوده لكبح التضخم الذي سجل 61.5% في سبتمبر/ أيلول.

المساهمون