الليرة اللبنانية تستكمل مسلسل هبوطها وسط تشاؤم سياسي ومخاوف غذائية

22 سبتمبر 2020
الصورة
تصريحات عون المتشائمة زادت الأجواء غموضاً (الأناضول)

عاودت الليرة اللبنانية مسارها الهبوطي أمام العملة الأميركية اليوم الثلاثاء، حيث لامس الدولار 8 آلاف ليرة في السوق السوداء، وسط مخاوف على الأمن الغذائي وحالة غموض سياسي قاتم يهيمن عليه تعثر تأليف حكومة مصطفى أديب وتصريحات رئيس الجمهورية ميشال عون المتشائمة، والتي قال فيها إن البلد يتجه إلى جهنّم ما لم تُشكّل الحكومة.

فقد جرى تداول الدولار عند الصرّافين في السوق الموازية، قرابة ظهر اليوم، بهامش بين 7900 ليرة للشراء و8 آلاف ليرة للمبيع، بارتفاع لافت عن 7650 ليرة حداً أقصى كان سائداً في السوق على مدى أيام حتى عصر أمس الاثنين.

في مقابل ذلك، أعلنت نقابة الصرافين تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة لليوم الثلاثاء حصراً بهامش متحرّك بين الشراء بسعر 3850 حداً أدنى والبيع بسعر 3900 حداً أقصى، في حين حافظ الدولار في سوق بيروت المالية الرسمية على استقراره مقفلاً على سعر وسطي 1507.5 ليرات، وفقاً لنشرة "مديرية القطع والعمليات" لدى "مصرف لبنان" المركزي.

ومع تصاعد المخاوف على الأمن الغذائي مع تآكّل قدرة احتياطي "المركزي" المخصص لدعم واستيراد المواد الغذائية والأدوية والمحروقات، طلب وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال، راوول نعمه، من زميله وزير الزراعة، عباس مرتضى، إصدار قسائم خاصة (بونات) بالمزارعين والملاحم لتأمين وصول المواد المدعومة إليهم، بهدف تحقيق الغاية المرجوة من برنامج الدعم في ظل الظروف المالية الصعبة.

كما تمنّى عليه نشر لائحة بكافة البونات الموزعة سابقاً على مواد الأعلاف وسواها، والبونات التي سوف توزع لاحقاً على كافة المواد الزراعية المستفيدة من عملية الدعم، مع كامل المعلومات الخاصة بالمستفيدين من هذه البونات على الموقع الإلكتروني لوزارة الزراعة.

في غضون ذلك، تابعت مصلحة الاقتصاد في محافظة لبنان الجنوبي جولاتها على محال اللحوم والفروج والسوبر ماركت، بهدف التثبت من بيعهم السلع بحسب القرار الذي وضعته وزارتا الاقتصاد والزراعة.

وجال مراقبو المصلحة صباح اليوم، بمؤازرة عناصر من شرطة بلدية صيدا ومندوب من وزارة الزراعة، على 8 محال، وهي 4 ملاحم و3 لبيع الفروج والبيض وسوبرماركت، في أحياء الدلاعة وناتاشا سعد والحج حافظ في صيدا، وتم بنتيحة الجولة تسطير محضر ضبط بحق ملحمة لمخالفتها الشروط الصحية، بعدالكشف على كمية 14 كيلوغراماً من اللحوم فيها، لناحية لونها ورائحتها وقوامها، التي عرضت على الطبيب البيطري في مسلخ صيدا، وأعلن بعد فحصها عدم صلاحيتها بسبب فسادها، وجرى على الأثر تلفها بحضور المراقبين ومندوب الزراعة وشرطة البلدية.