الاتحاد الأوروبي يبدأ إجراءات التوقيع على اتفاق ما بعد بريكست

26 ديسمبر 2020
الصورة
عرض بارنييه الاتفاق على الدول الأعضاء بنسخته الإنكليزية (فرانس برس)
+ الخط -

يبدأ الاتحاد الأوروبي الإثنين إجراءات توقيع وتنفيذ الاتفاق التجاري الذي أبرمه مع لندن الخميس وعرضه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه على الدول الأعضاء الجمعة بنسخته الإنكليزية فقط.

وقال دبلوماسي أوروبي لوكالة "فرانس برس" إنّ ردّ فعل سفراء الدول الأعضاء في الاتّحاد الأوروبي على هذه النسخة غير النهائية من الاتّفاق كان عادياً، مضيفاً "لم تكن هناك فرحة كبيرة، لأنّ الطلاق ليس خبراً ساراً".
وأوضح الدبلوماسي أنّ "الاتّفاق الواقع في 1200 صفحة سيخضع للتدقيق بحلول الإثنين لتحديد ما اذا كان ينطوي على مسائل خفيّة يمكن أن تثير مشاكل".
ومن المقرّر أن يجتمع السفراء مجدّداً الإثنين لإطلاق إجراءات التوقيع تمهيداً للمصادقة على الاتفاق من قبل البرلمان الأوروبي. ويتعيّن على الدول الأعضاء الموافقة على النصّ والتوقيع عليه مساء الثلاثاء أو الأربعاء كي يتسنّى نشره في الجريدة الرسمية للاتّحاد الأوروبي الخميس ما يتيح دخوله حيّز التنفيذ في الدقيقة الأولى من فجر الجمعة في الأول من كانون الثاني/يناير 2021.
كما ينبغي على الدول الأعضاء أن توافق على تطبيق الاتفاق بصورة مؤقتة لمدّة شهرين بانتظار انتهاء عملية المصادقة عليه رسمياً.

اقتصاد دولي
التحديثات الحية

من جهتها، أعربت الولايات المتحدة الجمعة، عن استعدادها "للعمل على تعزيز العلاقات عبر الأطلسي" مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي في آن معاً.
وقال مجلس الأمن القومي الأميركي في تغريدة على "تويتر": "تهانينا للمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على إبرام اتفاق تاريخي بشأن بريكست. الولايات المتحدة مستعدّة للعمل مع الجميع لتعزيز العلاقات عبر الأطلسي في الأعوام المقبلة". ومجلس الأمن القومي هو جهاز تابع للبيت الأبيض ويلعب دوراً محوريا في صياغة السياسة الخارجية للولايات المتحدة.
كما أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف، أن بلاده ستعدل العلاقات التجارية والاقتصادية مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي، مع مراعاة الاتفاق التجاري بين لندن وبروكسل بشأن بريكست. وقال تشيجوف، لقناة "روسيا-24"، إننا "سنحتاج إلى تصحيح علاقاتنا التجارية والاقتصادية مع بقية دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، مع الأخذ في الاعتبار هذا العامل". وأضاف  "سوف نتعامل تجارياً مع بريطانيا على أساس قواعد منظمة التجارة العالمية، كما تتعامل معظم دول العالم مع بعضها البعض".
(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون