"لينكولن" من "فورد"... التمسّك بسيارات الوقود رغم طفرة الكهرباء

"لينكولن" من "فورد"... التمسّك بسيارات الوقود رغم طفرة الكهرباء

20 يونيو 2021
الصورة
لم تكشف "لينكولن" متى ستُكهرب كل طرازاتها التي تشمل الدفع الرباعي مثل "نافيغايتور" (Getty)
+ الخط -

يعمل خط "لينكولن" Lincoln الفاخر التابع لشركة "فورد موتور" Ford Motor على تسريع استراتيجيته الخاصة بالمركبات الكهربائية، وهو يخطط لتقديم المكونات الإضافية في جميع أنحاء مجموعته بحلول عام 2030، لكن شركة صناعة السيارات تعمل أيضاً على التحوط من رهاناتها من خلال إبقاء السيارات العاملة بالوقود في صالات العرض.

وستقدم "لينكولن" أول طراز كهربائي بالكامل العام المقبل، وبحلول عام 2026، من المتوقع أن يكون نصف حجمها العالمي عبارة عن سيارات هجينة تعمل بالوقود والكهرباء، ومركبات تعمل بالبطاريات فقط، مع توسيع نطاق الاختيار.

أما البقية فستكون مركبات تعمل بالبنزين فقط. وتتناقض هذه الاستراتيجية مع استراتيجية "كاديلاك" Cadillac الكهربائية بالكامل التي وضعتها شركة "جنرال موتورز" General Motors هذا العام، حيث تنطلق "لينكولن" من مبدأ أنها ستمنح العملاء ما يريدون. رئيسة "لينكولن"، جوي فالوتيكو، قالت لشبكة "بلومبيرغ" الأميركية: "نحن لا نشعر بالتخلف على الإطلاق، ربما لا تزال بعض أنواع سيارات البنزين والهجينة في طور التحوّل في عام 2030".

وتسعى "لينكولن" إلى اللحاق بالركب في سوق المنتجات الفاخرة، حيث يتم الآن تشغيل نحو واحدة من كل 5 سيارات مُباعة بالبطارية، مقارنة بنسبة 2% فقط من السوق، فيما تهيمن شركة "تسلا" Tesla Inc على سوق السيارات الكهربائية، لكن العلامات التجارية الأوروبية والأميركية الفاخرة تزيد من وتيرة إطلاق المركبات الكهربائية.

في السياق، رفعت "كاديلاك" إنتاج سيارتها الرياضية متعددة الاستخدامات "ليريك" Lyriq الكهربائية بحلول عام 2022 تقريبا، في حين أطلقت "بي.إم دبليو" BMW في الآونة الأخيرة، سيارتها الكروس أوفر iX xDrive50 في الولايات المتحدة.

ووجدت دراسة حديثة أجرتها الشركة الاستشارية "كيه.بي.إم.جي" KPMG أن الانتقال إلى السيارات الكهربائية سيحدث تدريجا، مع وصولها إلى حصة بين 24% و37% من السوق العالمية بحلول عام 2030.

وقد عززت "فورد" التي يُنظر إليها على أنها متأخرة عن "جنرال موتورز" في التحول إلى سيارات البطارية هدف إنفاقها على المركبات الكهربائية بنسبة 36% إلى 30 مليار دولار بحلول عام 2025.

وتتوقع فالوتيكو أن يكون التحوّل في "لينكولن" أسرع، لأن عملاء الرفاهية أكثر انفتاحا على التكنولوجيا الجديدة. وقالت: "في عام 2026، نرى نقطة انعطاف، سوق السلع الفاخرة يتسارع بوتيرة أسرع من إجمالي السوق الشامل".

لا تقول "لينكولن" بالضبط متى ستُكهرب كل طرازاتها التي تشمل سيارات الدفع الرباعي الشهيرة مثل "نافيغايتور" Navigator، لكنها قالت إنها ستُنشئ 4 طرازات كهربائية من منصة ميكانيكية جديدة تغلف البطارية والمحركات الكهربائية أسفل السيارة، مما يوفر مساحة تضم المحرك وناقل الحركة حاليا.

المساهمون