"طبوع للموسيقى التقليدية": مهرجان رمضاني في سوسة

"طبوع للموسيقى التقليدية": مهرجان رمضاني في سوسة

08 ابريل 2022
"مجموعة نوى المالوف" في حفل سابق
+ الخط -

تحظى الموسيقى التقليدية؛ الأندلسية والطربية منها والدينية المرتبطة بالطرق والحركات الصوفية، باهتمام واضح في المهرجانات التي تقام في تونس خلال شهر رمضان، وفي مقدمتها "مهرجان المدينة" الذي تتوزّع عروضه على فضاءات عدّة في مدينة تونس العتيقة، وكذلك مهرجان "مالوف المدينة المغاربي" الذي يستضيف عدداً من الفرق المغاربية.

كما يحتصن "المسرح البلدي" في مدينة سوسة (140 كلم جنوب تونس العاصمة) فعاليات الدورة الثالثة من "مهرجان طبوع للموسيقى التقليدية"، والتي تنطلق عند التاسعة والنصف من مساء بعد غد الأحد، وتتواصل حتى مساء السادس عشر من الشهر الجاري.

التظاهرة تنّظّمها "جمعية المعهد الرشيدي" التي تأسّست عام 2011 في المدينة، وهي تنتمي لفرع المعهد الذي أنشئ في تونس العاصمة سنة 1934 على يد عدد من كبار الفنانين التونسيين، على غرار صالح المهدي، الملقب بـ"زرياب"، ومحمد التريكي، وأحمد الوافي، بهدف الحفاظ على الموسيقية التونسية في مواجهة التغريب، ثمّ افتتحت فروعها في مدن أخرى لاحقاً.

تقدّم مجموعة "المعهد العالي للموسيقى" في سوسة حفل الافتتاح الذي يتضمّن مقطوعات طربية تؤديها أوركسترالياً لعدد من المؤلفين، مثل محمد عبد الوهاب وزكريا أحمد وكارم محمود، بينما يقام في اليوم الثاني حفل لمجموعة "تحت الطرب العربي" من مدينة صفاقس، والتي لا تزال تعتمد العديد من الآلات الشعبية وتؤدي أغاني طربية وأخرى من الموروث التونسي.

كما تشارك فرقة "نادي خميس ترنان" من مدينة بنزرت بحفل ينظّم مساء الثلاثاء المقبل، والتي تحمل اسم المؤّلف الموسيقي التونسي الراحل (1894 - 1964) وتقدّم وصلات من فن المالوف منها: "بدا بقد أهيف، يهتز هزّ المرهف" و"ربي اعطاني كل شيء"، و"فراق غزالي"، و"يا زهرة"، و"شرع الحب" وغيرها.

إلى جانب مشاركة كلّ من "مجموعة جوق المالوف والموسيقى الأندلسية المغاربية"، و"مجموعة نادي السنباطي للموسيقى العربية" من سوسة، و"مجموعة نوى المالوف" من مدينة القيروان.

ويُختتم المهرجان بحفل تقدّمه فرقة "جمعية المعهد الرشيدي" التي تؤدي مجموعة من النوبات والأدوار المستوحاة من التراث الأندلسي، مثل: "يا كامل المعاني" وعدد من الموشحات وقصائد الزجل، كما توزّع جوائز المسابقة التي تنظّمها الجمعية على الطلبة المنتسبين إليها.

المساهمون