"تاريخ الغذاء": تجديد الأجندة البحثية

16 ابريل 2021
الصورة
لوحة لـ فليكس ميلنديز
+ الخط -

إلى زمن غير بعيد، لم يكن المؤرّخون يتصدّون إلا إلى تاريخ الأحداث الكبرى، السياسية على وجه الخصوص، ثم بدأ التفطّن إلى أهمية تواريخ أخرى موازية مثل التاريخ الثقافي والتاريخ الاجتماعي، ثمّ بدأت تظهر مجالات جديدة في الكتابة التاريخية مثل تاريخ الأفكار وتاريخ المؤسسات وتاريخ الأغراض.

مؤخراً، صدر بالفرنسية كتاب جماعي بعنوان "تاريخ الغذاء: من ما قبل التاريخ إلى القرن الحادي والعشرين" عن منشورات "بيلين" ويجمع دراسات ومقالات ووثائق تحت إشراف الباحث الفرنسي فلوران كيلييه.

يقارب المشاركون في تأليف الكتاب ثقافة الأكل بتنوّعاتها بين الثقافات من زوايا معرفية متعدّدة، مثل الأنثروبولوجيا والتاريخ وعلم الاجتماع وعلم النفس، وهي جميعها معارف أبقت الغذاء خارج منطقة إضاءتها ولم تتمثّله إلا كظاهرة اجتماعية هامشية. المفارقة أن الغذاء يحضر في الحياة البشرية أكثر من معظم المباحث التي تهتم بها العلوم الإنسانية، مثل العنف والهجرة والعمل والتربية.

يشير تقديم الكتاب إلى خصوصية الغذاء كظاهرة بشرية، حيث يجمع بين كونه ضرورة للحياة ومكوّناً ثقافياً يجري تعلّمه وتوارثه، كما أنه يجمع بين الحسّية ورمزيات المخيال، وهذه الازدواجية تجعل منه اليوم مادة ثرية للبحث العلمي.

يأتي هذا الكتاب ضمن اهتمام واضح في الثقافة الفرنسية بالغذاء كثيمة بحثية في الأعوام الأخيرة، وقد سبق أن صدر كتاب جماعي آخر حول الموضوع نفسه تحت إشراف جان لوي فاندران وماسيمو فوندناري، كما كان الغذاء محور أحد آخر أعمال عالم المستقبليات الفرنسي جاك أتالي، وجاء عنوان كتابه في صيغة الجمع "تواريخ الغذاء".

المساهمون