Cold Chisel... الطاقة الوحشية بعد 41 عاماً

15 ديسمبر 2019
الصورة
على المسرح عام 2015 (كاميرون سبنسر/Getty)
+ الخط -

طرحت فرقة الروك الأسترالية، Cold Chisel، ألبوماً جديداً الأسبوع الماضي، حمل عنوان Blood Moon، وهو الألبوم الرسمي التاسع للفرقة، التي بدأت مسيرتها قبل 41 سنة، ومارست نشاطها الفني بشكل متقطع؛ فأنتجت خمسة ألبومات في حقبتها التأسيسية، أي ما بين عامي 1978 و1984، وأنتجت ألبوماً واحداً في حقبتها الثانية، بين عامي 1998 و2003.

عادت الفرقة لنشاطها سنة 2011، وأنتجت منذ ذلك الحين ثلاثة ألبومات، وهي: No Plans، وThe Perfect Crime، بالإضافة إلى الألبوم الجديد Blood Moon.

يبدو أن الفرقة اليوم باتت تدرك أن جزءاً من خصوصيتها الفنية يتمثل في حالة التجاذب والتنافر التي تربط أعضاء الفرقة ببعضهم على مدار السنوات الماضية، مع العلم أن أربعة من أصل خمسة من أعضاء الفرقة الحاليين، كانوا قد تشاركوا معاً في تأسيس الفرقة سنة 1978، وهم: يان موس، دون ووكر، جيمي بارنز وفيل سمول.

يعني ذلك، أن الفرقة ذات المسار المتقطع قد نجحت في المحافظة على هيكلها الرئيسي، في الوقت الذي تعجز فيه فرق تبدو أكثر استقراراً عن المحافظة على قوام الفرقة الرئيسي، فيبقى بها عصر واحد أو اثنين ثابتين، ويتبدل العازفون بشكل دوري، كما هو حال فرقة Beach Boys، التي بدأت سنة 1961 وما زالت مستمرة، والتي لا يوجد بها عنصر ثابت سوى مغني الفرقة، مايك لوف.

وبسبب ذلك، فإن Cold Chisel خصصت الأغنية الافتتاحية من ألبومها الجديد، Getting The Band Back Together، للتغني بحالة التماسك والاستقرار الذي تعيشه الفرقة، التي سبق وأن طاولتها العديد من الانتقادات بسبب مسارها المتقطع؛ ولا سيما بعد أن ترددت في الأصداء شائعات عن أن انفصال الفرقة للمرة الثالثة بعد إنهاء جولة ألبوم The Perfect Crime عام 2015.

يضم الألبوم الجديد عشر أغان، قامت Cold Chisel باختيارهم بعناية بعد أن قامت بتسجيل 25 أغنية في بداية العام. وقد تمكنت الفرقة من ضخ دماء جديدة في الألبوم، من خلال لعبة تبادل الأدوار وإعادة اكتشاف أعضاء الفرقة لهوياتهم الفنية، ونخص بالذكر دون ووكر وجيمي بارنز؛ فبعد أن كان بارنز يتولى مهمة كتابة كلمات عدد كبير من أغاني الألبومات الثمانية السابقة، وكان دون ووكر هو من يتولى مهمة تلحين هذه الأغاني، قررا هذه المرة تبديل المهام، فكتب بارنز خمس أغان، قام ووكر بتلحين أربعة منها، وهي: Land Of Hope، وDrive، وKilling Time، وSomeday؛ وهي الأغاني التي يمكن وصفها بأنها أفضل أغاني الألبوم الجديد، بل ومن أفضل الأغاني التي قامت Cold Chisel بإصدارها خلال مسيرتها ككل.

إن Cold Chisel التي تميزت منذ انطلاقتها بالطاقة الوحشية التي تبعثها بأغانيها، يبدو أنها لا تزال قادرة على نشر ذات السحر بعد مضي أكثر من أربعين سنة؛ فلم يتمكن الزمن من مسخها وتحويلها إلى أصداء تنتج نسخا معاد تكرارها لمسارات نجحت في الماضي، بل على العكس من ذلك، فهي تبدو قادرة على إعادة قولبة مفاهيمها ونسيجها الموسيقي بما يخدم خلق لوحات موسيقية جريئة.

بهذا، تبدو ببعض الأغاني وكأنها تنتفض على ذاتها باستخدام كلمات ساخطة لا تخلو من الشغف، والتي تبدو ذات أثر مضاعف مع أداء يان موس الصارخ، والذي يتمرد فيه على الآلات المفتاحية الناعمة التي تكسر ثقل الغيتارات الكهربائية في موسيقى الروك؛ التي لا تلتزم بها الفرقة في جميع المسارات، فنجدها تنحو باتجاه موسيقى البلوز بأغنية Boundary Street، وباتجاه موسيقى أكثر كلاسيكية ونعومة في أغنيتي You Are So Beautiful، وSomeday. فالفرقة لا تزال محافظة على الشغف ذاته، ولا تزال قادرة على إيجاد صيغ متجددة ومتمردة على ذاتها وأيقوناتها.

المساهمون