C293CBD8-A175-4346-9390-BD4C97A7C39D
نزار بدران

كاتب وطبيب عربي مقيم في فرنسا

مقالات أخرى

مفهوم كون الحضارة الغربية وُلدت في الغرب، ولا تصلح إلا للغرب، مفهوم خاطئ، فلولا الحضارة الإسلامية، لما وُجدت الحضارة الغربية، ولولا الحضارتان، اليونانية والفارسية، لما وُجدت الحضارة الإسلامية، ولولا وُجود الحضارة الرومانية، لما وصلنا إلى شيء.

08 مارس 2017
958

لن يستطيع العرب بناء حضارة، كل على حدة، وداخل أقفاصهم الصغيرة، حتى لو امتلكوا البترول والذهب. لن يستطيعوا بناء شيء ذي معنى، إلا إذا جمعوا أرضهم في أرض واحدة، وشعوبهم في أمة واحدة، وأنهوا حروبهم الداخلية العقيمة، وأسسوا للسلم الداخلي.

21 يناير 2017
637

العودة إلى الشعب السوري، وقيم الحرية والديمقراطية التي رفعها أبناء درعا في مطلع الثورة، والتحالف مع أي طرف بناء على هذه القيم، هو فقط ما يستطيع أن يدفع الشعب السوري إلى بناء وطنه الديمقراطي الحر الذي يحلم به.

04 سبتمبر 2016
390

تشكل ضرورة البحث العلمي بمعطيات تاريخ الأمة طويل الأمد أبرز المهام الراهنة، ومن دونه لن يكون ممكناً فهم الحاضر، أو إيجاد التصورات الواقعية للمستقبل، وذلك ما يعيد الحلقة المفقودة بين الزحف العارم للجماهير نحو حياة حرة والفكر الضروري لقيادة الحراك.

28 يوليو 2016
488

المُنتصر الأخير في الاستفتاء يوم غد، هو مفهوم الديمقراطية، والتي تُعطي الشعب ليس فقط حق الدخول في الاتحاد، ولكن أيضاً حق الخروج، على الرغم من تخويف النخبة السياسية والاقتصادية، فالشعب يبقى سيّد نفسه، ولا يقبل وصاية أحد

22 يونيو 2016
872

لا فرق، إذن، بين فكر فوكوياما الليبرالي، بعد وهمه بانتصار الليبرالية ونهاية التاريخ، والفكر الشيوعي الماركسي لدى نجاح ثورة أكتوبر في روسيا، وأصوليي الدين الإسلامي الذين أوقفوا عجلة التاريخ عند القرن السابع الميلادي. كلهم واهمون بامتلاكهم أدوات إنهاء التاريخ.

05 يونيو 2016
380

انهيار حكم بينوشيه في تشيلي الذي جاء بانقلاب عسكري، مدعوما من الغرب، وتحديدا من الولايات المتحدة، والشركات المتعددة الجنسية، لم يمنع هذه الدولة من اعتماد النظام الديمقراطي، وشرعية الشعب بدل شرعية العسكر، كذلك الأمر في البرازيل والأرجنتين وجنوب أفريقيا الحرة.

27 ابريل 2016
511

عودة الديانات إلى مفهومها الأصلي، وهو التآخي والمساواة، في مجتمع متنوعٍ بأجناسه وآرائه ومُعتقداته، وترك السياسة للناس في أُطر الديمقراطية، هو ما سينقذ مستقبل الأديان في مجتمعاتنا السائرة والطامحة نحو الحداثة والتحضر.

18 يناير 2016
1k

لا تُعير الحكومات العربية أي اهتمام لمآسي شعوبها، لا ترى الدم النازف وآلاف القتلى والمُهجرين، هذه حكومات بدل أن تلتفت إلى شعوبها لحمايتهم، وتتبع سياسات مُبدعة لذلك، تعمل العكس، أي التوجه المُستمر نحو مزيد من العنف، بحجة مقاتلة الإرهاب.

20 ديسمبر 2015
1.3k

انتقلت الأمم من الحضارة المتنورة إلى الظُلمات، عندما ابتعدت عن الفلسفة، فبعد نفي ابن رشد من الأندلس إلى مراكش، لم تقُم لنا قائمة، وحكم اليونانيون بالموت على فيلسوفهم سقراط، وسجن كهنوت روما علماءهم، واستنكروا عليهم كشوفاتهم.

28 نوفمبر 2015
624