7FB0BCC7-AFB5-4529-82BD-3969D584BFD8
سامية عيسى

مقالات أخرى

نظر الأميركيون إلى أنفسهم في مرآة كورونا، فإذ بهم عراةً يقفون تحت السلم الهرمي للقيم بين سندان العنصرية ومطرقة كوفيد 19 القاسية، ويعيشون الحجْر الصحي في منازلهم غربة ووحدة ورعبا، ويتطلعون إلى الخلاص من كابوس ما زالوا يئنون من تفاصيله المرعبة.

16 نوفمبر 2020

ستغلب الرمادية على سياسة الرئيس الأميركي الجديد، بايدن، حتى تتضح الأمور له وسيعمل على وقف تغلغل الصين الاقتصادي والسياسي في العالم على حساب النفوذ الأميركي، وهو ما لم يُعره الرئيس باراك أوباما الأهمية اللازمة، وأداره ترامب بعدوانية فظة.

10 نوفمبر 2020

الانقسام وغياب المرجعية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، أو تهميشها، هما السبب الرئيس وراء تخبط الخطاب الفلسطيني، وكذلك ضبابية الرؤية الوطنية الشاملة في مواصلة النضال، بالتوازي مع إعادة الاعتبار للرواية التاريخية الفلسطينية، وهو ما يتطلب إعادة الاعتبار لمكانة المنظمة.

31 مايو 2020
207

لا تخجل الصين من الوقوف مع النظام السوري منذ بدايات الثورة، مع أن المنطقة العربية حجر أساس في تعبيد "طريق الحرير الجديد"، بسبب حاجة الصين للنفط والغاز، ما يعني حاجتها لدول مستقرّة، لا يهم إن كانت نظمها استبدادية أم ديمقراطية.

15 ابريل 2020

تعتبر المتظاهرات ومعهن المتظاهرون في لبنان تفادي التورّط في صدام مباشر مع حزب الله أمرا في غاية الأهمية، لحماية سلمية الثورة الشعبية من الانزلاق إلى حربٍ أهلية، يتم افتعالها لإجهاض الثورة وحرف بوصلة مطالبها

08 نوفمبر 2019
355

احتاج اللبنانيون وقتا كثيرا كي يفهموا تلازم التراجع الاقتصادي مع تركيبة النظام الطائفي، وعدم قدرتهم على تجاوز هذا التراجع، أو وقف الفساد أمام الجشع المتمادي للطبقة السياسية الحاكمة ورموزها الطائفية وارتباطاتها بأجندات خارجية لغير مصلحة لبنان.

25 أكتوبر 2019
414

أكثر ما يدفع الإسرائيليين باتجاه التيارات اليمينية المتطرّفة الخوف المتصاعد من عمل الفلسطينيين الدائم على استعادة حقوقهم في أراضيهم والعودة إلى بلدهم التي طردوا منها أو طرد منها أهلوهم. وهذا يعني للإسرائيليين خسارة ما سرقوه، ويعتبرونه حقا لهم.

10 مايو 2019
297

هل في وسع الفلسطينيين وضع رؤية وطنية تحرّرية جديدة، عابرة للتحولات الدولية والإقليمية والعربية، لإعادة القضية الفلسطينية إلى خريطة الاهتمام والدعم، وللتعامل الدائم مع المتغيرات؟ هذا سؤال مطروح اليوم بقوة على كل فلسطيني وعربي، لمواجهة التحدّيات التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

10 مارس 2019
491

لا يستطيع الفلسطينيون، بعد اليوم، تبرير هزائمهم أمام عدوهم، أو أعدائهم، حين صاروا هم العدو لأنفسهم: إما بالاستسلام لظواهر الفساد السياسي والمالي والإداري، أو تورّطهم فيها، أو مواصلة الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

05 فبراير 2019
258

كثيرون لا يؤيدون حركة حماس، لكن هذا لا يعفي المواطنين الفلسطينيين والقوى السياسية من غض الطرف إزاء القفز على نتائج الانتخابات التشريعية،.. كيف يحدث هذا في ديمقراطيةٍ ناشئةٍ تتنازع مع عدو يتقدم عليها في ديمقراطيته، على الرغم من جرائمه واحتلاله؟

20 يناير 2019
418