62 احتجاجاً معيشياً وعمالياً واجتماعياً في مصر خلال نوفمبر

05 ديسمبر 2018
الصورة
خلال تحرك طلابي في القاهرة (Getty)

أعلن برنامج حرية تعبير العمال والحركات اﻻجتماعية في مصر، التابع للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، عن تقريره لمؤشر الاحتجاجات العمالية واﻻجتماعية لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، رصد فيه 62 احتجاجًا، منها 49 احتجاجًا اجتماعيًا، و13 احتجاجًا عماليًا ومهنيًا.

وقال برنامج حرية تعبير العمال إن عدد الاحتجاجات وصل ذروته خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، واتسعت المساحة الجغرافية لتشمل نحو أربع عشرة محافظة.

كذلك استمرّ دخول قطاعات جديدة، مثل قطاع الرياضة، إلى ساحة اﻻحتجاجات، وذلك بسبب أزمة مالية تُمسك بخناق اللاعبين والعاملين بالأندية الرياضية، بعد تأخر صرف المستحقات المالية لعدة أشهر. واستمر التعليم على قمة القطاعات اﻻجتماعية التي شهدت حركة احتجاجات خلال الشهر الماضي.

وأضاف البرنامج "أما بالنسبة للتوزيع الجغرافي للاحتجاجات العمالية والمهنية فقد تساوت محافظة القاهرة مع محافظات أسوان والبحر الأحمر والدقهلية في تصدُّر الاحتجاجات العمالية والمهنية لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني باحتجاجين لكل منها، فيما تصدرت محافظة القاهرة اﻻحتجاجات اﻻجتماعية بواقع عشرة احتجاجات اجتماعية خلال الشهر".

وأشار البرنامج إلى استمرار عدد حالات الانتحار حول معدلها الشهري، مع استمرار حالة الإحباط الذي تعاني منه فئات اجتماعية عديدة، كما لفت البرنامج إلى تجاوز احتجاجات التعليم حدود اﻻحتجاجات السنوية المتكررة بسبب زيادة المصروفات الدراسية، لتشمل الاحتجاج على المناهج وجداول الامتحانات.

وعن أشكال الاحتجاج، كما رصدها التقرير؛ جاء الإضراب عن الطعام في الترتيب الأول بين الاحتجاجات العمالية والمهنية، خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني بعدد 3 حالات إضراب. وشهد الشهر ذاته 3 وقفات احتجاجية للاعتراض على قرارات إدارية أو للمطالبة بمستحقات مالية، بالإضافة إلى اعتصامين على الأقل، منها ما قام به العشرات، ومنها ما نفذه آلاف المحتجين.

وقد استخدمت العريضة والشكوى مرة واحدة خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، حيث قدم لاعبو فريق النصر للتعدين بإدفو بمحافظة أسوان، شكوى جماعية لاتحاد كرة القدم يوم 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، ضد إدارة النادي، بسبب تعنت الإدارة في صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة عن الموسم الحالي، إلى جانب عدم حصول 6 لاعبين بالفريق على مقدم عقودهم مع الفريق.

كذلك تقدّم 15 لاعباً من فريق النصر للتعدين يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، بشكوى رسمية إلى لجنة شؤون اللاعبين باتحاد كرة القدم للمرة الثانية ضد مجلس إدارة النادي للحصول على مستحقاتهم المالية عن 3 أشهر سابقة.

وجاء الإضراب عن العمل في المرتبة الثالثة بين كافة صور الاحتجاجات العمالية والمهنية خلال شهر نوفمبر. وجاء التجمهر في الترتيب الثالث أيضا. 

وأشار التقرير إلى أن قطاع التعليم والبحث العلمي جاء في صدارة اﻻحتجاجات الاجتماعية خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني بواقع أحد عشر احتجاجاً، وجاء في الترتيب الثاني غير مصنف (انتحار/ محاولة انتحار بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية)...