41 سنة

04 يونيو 2018
الصورة
يتسابقان في جلب الهدايا (Getty)
+ الخط -
لم أكن يوماً من المهتمين بالاحتفال بذكرى مولدي، على العكس، أعتبر نفسي من هذا الفصيل الذي يكره هذه المناسبة، وكثيراً ما دار بخاطري حوار ذاتي حول أسباب اهتمام الناس بذكرى مولدهم.

أزعم أنني من هؤلاء الذين يتمنون لو أنهم لم يولدوا في هذا العالم المتخم بمظاهر البؤس والشقاء والصراعات والدماء والظلم، لكنني أيضاً لست ممن يحلمون لو أنهم ولدوا في زمان آخر، فكل الأزمان التي قرأت أو سمعت عنها نال من عاشوا فيها نصيبهم الكامل من البؤس والقهر والظلم، مثلنا، وربما بنسبة أكبر منا.

كنت دوماً أرفض الاحتفال بذكرى مولدي، بل وأتهرب عادة من حضور احتفالات أصدقائي. في سنوات شبابي الأولى، قررت صديقة الاحتفال بعيد مولدها، ووجهت الدعوة لكثير من الرفاق. كنت وقتها أكثر كراهية للاحتفال بذكرى الميلاد، لكني كنت مضطراً للحضور لأنها صديقة مقربة. كان التجمع صاخباً، غنينا ورقصنا وضحكنا، وكانت أغلب الهدايا بسيطة بقدر بساطتنا كطلاب في المرحلة الجامعية.

دفعني عقلي الكاره للمناسبة للتفكير بطريقة للاعتراض، وهداني إلى الهدية التي اقتنيتها. كانت هديتي عبارة عن "ببرونة" من تلك التي تستخدم في إطعام الأطفال الرضع، بل إنني تعمدت أن أقدمها مليئة بالحليب. لما فتحت صديقتي الهدية التي غلفتها جيداً، تجمدت للحظات في محاولة لإدراك مقصدي منها، ولم ينقذني من غضبها الظاهر إلا تدفق الضحكات من كل الحاضرين إعجاباً بالهدية المبتكرة، لكنها لم تعجبها يومها، بالأحرى لم تعجبها أبداً، حتى أنها ظلت تذكرها طيلة السنوات اللاحقة كلما جمعنا مكان أو ضمتنا مناسبة.

لاحقاً، عندما أنجبت ابني الأول، تغيرت نظرتي إلى ذكرى الميلاد، ليس مولدي، وإنما مولده. أصبحت أجهز للاحتفال بمولده قبل حلوله بفترة، وأضيع وقتاً طويلاً بالتفكير في شكل الاحتفال والهدايا وكعكة الميلاد. ثم لما أنجبت ابني الثاني بات الاحتفال بذكرى مولدهما أهم مناسبات العام وأحد أيامنا السعيدة، وكلما تقدما في العمر باتت المناسبة أهم بسبب اهتمامهما البالغ بها، والذي يجبرني على مزيد من التركيز في التفاصيل حتى لا أغضب أيا منهما.




مع زيادة وعيهما بتقدمهما في العمر، أصبحا يهتمان بذكرى مولدي أيضاً، ويتباريان في تذكيري بالترتيب للاحتفال، ويتسابقان في جلب الهدايا. لا أتذكر أنني احتفلت يوماً بذكرى مولدي قبل أن يجبراني على الاحتفال بها.

في الذكرى الـ41 لمولدي، كانت فرحتي بالتهنئة التي وصلتني منهما هي الأهم، ورغم أن المناسبة مرت وهما بعيدان عني، إلا أن تهنئتهما منحتني من السعادة ما يكفيني حتى نجتمع لنحتفل.

المساهمون