%40 من مبيعات الصين على الإنترنت مزيفة

%40 من مبيعات الصين على الإنترنت مزيفة

03 نوفمبر 2015
الصورة
مبيعات الصين عبر الإنترنت تصل 441.8 مليار دولار(فرانس برس)
+ الخط -
قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، إن أكثر من 40% من البضائع الصينية المباعة على الإنترنت، العام الماضي، إما أنها مزيفة أو من نوعية سيئة، ما يبرز حجم المشكلة التي أدت إلى تعثر قطاع الإنترنت الذي ينمو سريعاً.
وأضافت الوكالة، أنه طبقاً للتقرير الذي قدم إلى كبار المشرعين الصينيين، يوم الاثنين الماضي، فإن أقل من 49% من الأشياء المباعة من خلال الإنترنت، العام الماضي، كانت "حقيقية أو من نوعية جيدة".
وتحاول الصين التخلص من سمعتها السيئة في القرصنة والبضائع المزيفة، والتي كانت صداعاً، منذ فترة طويلة، للشركات العالمية التي تستهدف السوق الصينية، مثل شركة "آبل" المنتجة للآيفون إلى شركات بيع السلع الترفيهية.
وتضغط شركة "علي بابا" الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية للبقاء خارج القائمة الأميركية السوداء للمزورين، بعد أن تعرضت للضغط من جديد، هذا العام، بسبب ما يشتبه أنه بضائع مزيفة، بيعت على مواقع التسوق على موقع الشركة.
وسبق أن قال "جاك ما" مؤسس ورئيس شركة "علي بابا" في تصريحات صحافية، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن التجارة الإلكترونية الصينية تعاني من بيع المنتجات المقلدة، مشيراً إلى أنها تفقد العملاء نتيجة المنتجات المقلدة، التي تباع عن طريق الأسواق الإلكترونية على الإنترنت. وارتفعت إيرادات "علي بابا" بنسبة 32%، خلال الربع الثالث، من العام الحالي، مسجلة 3.49 مليارات دولار.
وطالب التقرير الصيني "بالتعجيل لإصدار تشريع للتجارة الإلكترونية وتحسين الإشراف وتوضيح حقوق والتزامات المستهلكين والبائعين".
وأشار إلى أن هناك حاجة لهذا التشريع، بسبب النمو السريع للمبيعات على الإنترنت، التي زادت بنسبة 40% العام الماضي لتصل إلى 2.8 تريليون يوان (441.8 مليار دولار).
وتريد الصين تعزيز حماية المستهلكين عبر الإنترنت، إذ لا يزال هناك قدر كبير من الغموض بخصوص كيف يمكن للمستهلكين المطالبة بتعويض أو محاسبة البائعين من خلال الإنترنت.
وبحسب التقرير فإن شكاوى المستهلكين بخصوص طلبات الشراء عن طريق الإنترنت بلغت 77800 شكوى، العام الماضي، في قفزة كبيرة بنسبة 356.6% عن عام 2013.

اقرأ أيضا: الصين تصنع طائرة لمنافسة "بوينغ" و"إيرباص"

المساهمون