4 احتمالات عن سبب توقف شخصيّة الرجل الحديدي

23 مارس 2016
الصورة
روبرت جونيور مع هيكل الرجل الحديدي (Getty)
+ الخط -
صرّح الممثل الأميركي، روبرت داوني جونيور، بأنّ مصير شخصيّة "الرجل الحديدي"، أو Iron Man، التي قدمها في 3 أجزاء في أفلام تحمل نفس الاسم، بالإضافة إلى جزءين من فيلم Avengers، أصبحت في حكم المجهول. حيث أكّد جونيور "عدم وجود خطة لإنتاج جزء رابع من السلسلة".
 علمًا أن شخصيّة الرجل الحديدي، قد أطلقت نجوميّة جونيور، وحققت في ثلاثة أجزاء قرابة 2.5 مليار دولار. ويمكن وضع أربعة احتمالات عن سبب هذه التصريحات:


خلافات ماليّة: ظهرت خلافات ماليّة حادّة، أثناء تحضير الجزء الثالث من فيلم "كابتن أميركا" بين الممثل جونيور وشركة "مارفيل". ومن المحتمل أن تكون تصريحات جونيور ضغطًا على شركة "مارفيل" للوصول إلى تسوية بشأن أجره المالي. حيث من الصعب أن تتخلى شركة "مارفل" ورئيسها الملياردير، توني ستارك، عن بطل يحقق أرباحا هائلة.

دعاية لفيلم "كابتن أميركا": من المحتمل أيضًا، أن تكون تصريحات جونيور جزءًا من حملة إثارة تصريحات إعلاميّة متّفق عليها، وذلك لجذب اهتمام المشاهدين، قبل إصداره وطرحه في الأسواق.
جلب ممثل آخر غير جونيور: قد تكون خطوة إلغاء دور الرجل الحديدي، رغبة من شركة "مارفل" في التخلّي عن خدمات الممثل جونيور، وتدشين بطل جديد لشخصية البطل الحديدي. تمامًا، كما حصل في فيلم Spiderman، أو فيلم Batman Vs superman، حيث حل بن أفليك محل كريستيان بل.

توقف السلسلة عن الإصدار: وهو الاحتمال الأقلّ توقّعًا، بسبب عدم معقولية وجود مبرر على إيقاف سلسلة حققت تقريبًا 2.5 مليار دولار من الأرباح.

تلك المصائر الأربعة محتملة لسلسلة "الرجل الحديدي"، وعلى الأغلب سيتضح كل شيء بشكل أكبر بعد عرض Captain America: Civil War ورؤية مردوده في شباك التذاكر.


إقرأ أيضاً:تمييز هوليوودي: ممثلات يشتكين التهميش والعنصرية

المساهمون