4 أسباب تُقرب "صلاح" من الفوز بجائزة أفضل لاعب

4 أسباب تُقرب "صلاح" من الفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا

03 نوفمبر 2017
الصورة
صلاح يتطور يوماً بعد آخر (Getty)
+ الخط -
يترقب عُشاق كرة القدم في قارة أفريقيا بشغف الإعلان عن هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في القارة السوداء خلال عام 2017، وذلك وسط توقعات قوية بفوز نجم فريق ليفربول الإنكليزي، الدولي المصري محمد صلاح، بها بعد الأداء المميز الذي قدّمه مع منتخب بلاده، إلى جانب تألقه مع فريقه السابق إي.أس. روما الإيطالي في النصف الأول من العام، ومن ثم مع فريقه الحالي ليفربول في النصف الأخير.

وكشف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" عن قائمة أولية تضم 30 لاعباً يتنافسون على جائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2017، حيث شهدت القائمة تواجد سبعة لاعبين عرب، هم: المصريان محمد صلاح وعصام الحضري، والتونسيان علي معلول ويوسف المساكني، والمغربيان كريم الأحمدي وخالد بوطيب، والجزائري ياسين براهيمي، حيث من المرتقب أن يُقلص الاتحاد الأفريقي هذه القائمة إلى قائمة نهائية من ثلاثة لاعبين فقط، على أن يتم اختيار أفضل لاعب في الرابع من شهر يناير/كانون الثاني في العاصمة الغانية أكرا.


التأهل لنهائيات كأس العالم

ويبدو نجم فريق ليفربول الإنكليزي، الدولي المصري محمد صلاح، الأوفر حظاً للظفر بهذه الجائزة، حيث كان عام 2017 بالفعل عاماً استثنائياً بالنسبة للفرعون المصري، الذي قاد منتخب بلاده للتأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1990، بعدما سجّل هدفين حاسمين في المباراة التي جمعت المنتخب المصري أمام نظيره الكونغولي، في الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، ليضمن منتخب الفراعنة تأهله إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه.

وصيف أفريقيا

وبالإضافة إلى مشواره الرائع مع منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018، فقد قدّم صلاح مردوداً طيباً خلال مشاركته مع منتخب بلاده في النسخة الحادية والثلاثين من بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي استضافتها الغابون خلال الفترة ما بين الرابع عشر من شهر يناير/ كانون الثاني وحتى الخامس من شهر فبراير/ شباط، إذ قاد نجم فريق ليفربول الحالي منتخب الفراعنة للتأهل إلى المباراة النهائية، قبل أن يفشل المنتخب المصري في الحفاظ على تقدمه بهدف أمام نظيره الكاميروني في المباراة النهائية للبطولة، ليخسر أمام منتخب الأسود بنتيجة هدفين مقابل هدف، ليُخفق بالتالي في الظفر بلقب البطولة للمرة الثامنة في تاريخه.


التألق في بطولة الكالشيو

ولم يقتصر تألق صلاح على المباريات التي لعبها مع منتخب بلاده، فقد عرف نجم كرة القدم المصرية طريق النجومية مع فريقه السابق روما الإيطالي، خلال النصف الأول من عام 2017، وقدّم أداءً طيباً مع فريق العاصمة الإيطالية سواء على صعيد بطولتي الدوري والكأس المحلية في إيطاليا أو حتى على مستوى بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، حيث قاد فريقه لاحتلال وصافة بطولة الكالشيو من خلال تسجيله 15 هدفاً، ليجذب بالتالي أنظار مسؤولي نادي ليفربول الإنكليزي، الذي نجح في الحصول على خدماته خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية مقابل مبلغ 36.9 مليون جنيه إسترليني.

أفضل لاعب في ليفربول
ولم يكتفِ اللاعب المصري، الذي أصبح بعد انتقاله إلى صفوف فريق ليفربول أغلى لاعب "عربي" و"أفريقي" في تاريخ سوق الانتقالات في القارة الأوروبية العجوز، بالتألق مع فريق العاصمة الإيطالية، فقد واصل الفرعون المصري تقديم المستويات المميزة مع فريقه الجديد ليفربول، إذ بات أخيراً أكثر لاعبي فريق الريدز فعالية هذا الموسم، حيث ساهم النجم المصري في تسجيل 13 هدفاً: سجل منها 10، وصنع 3 أهداف أخرى، ليحتل بالتالي المركز الأول على صعيد قائمة أكثر لاعبي الفريق فعالية هذا الموسم، وفقاً لإحصائية أعدتها شركة "أوبتا" العالمية المتخصصة في تحليل البيانات الرياضية.



المساهمون