12 جملة لمورينيو تشعل معركته ضد فالدانو

12 جملة لمورينيو تشعل معركته ضد فالدانو

12 سبتمبر 2014
الصورة
تعليقات مورينيو أثارت غضب فالدانو(getty)
+ الخط -

اعتاد المدير الفني السابق لفريق ريال مدريد الاسباني، جوزيه مورينيو، أن يطلق تصريحات وقرارات مثيرة أينما حل وارتحل، وهي التي كانت سبباً في افتعال كثير من المشاكل، لكنها، في الوقت ذاته، تكون مؤثرة ولو لامست بعض الحقائق والصواب.
ولم ينس المدير الرياضي السابق في فريق ريال مدريد، الأرجنتيني خورخي فالدانو، ما فعله به المدرب البرتغالي السابق، جوزيه مورينيو، وهو أحد ضحاياه - إن صح التعبير- بعدما أطاح به المدرب البرتغالي لفريق تشلسي حالياً من منصبه، الذي مكث فيه سنوات طويلة، لينتقم منه على صفحات كتاب جديد من تأليفه ويحمل إسم:" "القوى الـ 11 للقائد".

مورينيو طرد فالدانو

فرض مورينيو شخصيته القيادية داخل الفريق الملكي، فهو يريد أن يكون باستمرار "قائد السفينة" ويتحمل المسئولية بمفرده، لذا كان لزاما عليه طرد فالدانو، الذي أراد أن يكون رباناً ثانياً، ولأنه تدخل في شؤون المدرب الفنية، وجاهر بآرائه حول خططه وصفقاته، فكان مصيره الخروج من الباب الخلفي للنادي، بفرمان من المدرب البرتغالي، بعدما منحه الرئيس، فلورنتينو بيريز، كافة الصلاحيات.

الانتقام بكتاب

وجد فالدانو وسيلة للانتقام من مورينيو من خلال تصريحاته، حيث اعتاد فالدانو إصدار كتب تتحدث حول "مفاهيم فلسفية عن كرة القدم"، لذا لم يفوت الأرجنتيني الفرصة في كتابه الجديد "القوى الـ11 للقائد" لإهانة مورينيو، والتقليل من شأنه، حيث قال في إحدى العبارات "إنه شخص برز في أوقات الفراغ والضجيج، لم أسمعه من قبل يتفوه بجملة لها علاقة بكرة القدم يمكن أن تخلد أو تذكر فيما بعد، سواء في جلسة خاصة أو في حديث عام".

وكان فالدانو يشير دائماً الى أن المدرب البرتغالي خلق أجواء من التوتر، وتسبب في الانشقاقات داخل غرف ملابس الميرينجي، كما أنه يتحدث دوما عن أفضلية مواطنه النجم، ليونيل ميسي، على صعيد لاعبي العالم، سواء أكان قصده الاستفزاز بذلك، أو الانتقام من مواطنه البرتغالي رونالدو.

تصريحات جدلية

وأطلق مورينيو "لسانه الحاد" في كثير من المواطن، خصوصاً حينما قاد "الميرينجي"، وكثير من تصريحاته أثارت جدلاً واسعا خلال مسيرته التدريبية، ومنها ما له علاقة بكرة القدم، ومنها ما يؤكد صحة انتقادات فالدانو له.

ومن أبرز التصريحات التي قالها "سبيشل ون":

1-سأبذل مزيدا من الجهد في عملي، لكنني لا أصنع معجزات، لست ميرلين أو هاري بوتر.

2-شكرا، أفضل أن أكون مدرب بطولات.

3-هذه لم تكن مباراة لكرة القدم، كانت مباراة هوكي، في التقسيمة في اثناء التدريبات يلعب ثلاثة ضد ثلاثة، حين تنتهي المباراة بنتيجة 5-4 أعاقبهم بالركض حول الملعب، لأنهم لا يدافعون بشكل جيد.

4-الفرق بيني وبين بيليجريني، هو أنني عندما أرحل من مدريد لن أدرب مالاجا.

5-أفضل الخسارة مرة واحدة 0-5 ، بدلا من الخسارة خمس مرات 0-1.

6-من فضلكم، لا تنادوني بالمتغطرس، لأنني أقول الحقيقة، أنا بطل أوروبا وأؤمن بأنني شخص فريد من نوعه.

7-أشكر الرب لأنني لست متواضعا، إنها صفة لا تساعد أحدا.

8-برشلونة يجب أن يفوز بفضل قوته الكروية، لكنه لا يفعل ذلك.

9-برشلونة قد يملك 20 لاعبا خارقا، لكنه يلعب بـ 11 وفي الغالب ضد 10.

10-من الصعب أن تكون بطلا في الوقت الذي يهدي خصوم برشلونة المباريات له.

11-جوارديولا فاز ببطولة دوري أبطال، سأشعر بالعار إذا كنت قد فزت بها، لأنها جاءت بعد فضيحة ستامفورد بريدج، وسيفوز بثانية بعد فضيحة سانتياجو برنابيو.

12-لا يمكن منح إنييستا الكرة الذهبية، رغم تسجيله أهم هدف في نهائي المونديال، لأنه قضى معظم الموسم مصابا. شنايدر الأحق بالجائزة، فاز بكل شيء ولعب دورا حاسما، ومن بعده يأتي تشافي.

المساهمون