وفدا "حماس" و"الجهاد" إلى القاهرة: التهدئة في غزة والمصالحة والانتخابات

03 فبراير 2019
الصورة
يرأس إسماعيل هنية وفد "حماس" (علي جادالله/الأناضول)
غادر وفدان قياديان من حركتي المقاومة الإسلامية "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، اليوم الأحد، معبر رفح البري باتجاه القاهرة، للقاء المسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصري، وفق دعوة مسبقة وجهها الجهاز إلى قيادة الحركتين.

ويرأس وفد "حماس" رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، ومن المتوقع أنّ يصل وفد من الحركة بالخارج، فيما يقود عضو المكتب السياسي لـ"الجهاد"، خالد البطش، وفد غزة في حركته، على أنّ يلحق بهم الأمين العام زياد النخالة المقيم في بيروت.

والزيارة تأتي بعد ثلاثة أيام من زيارة قام بها مسؤول ملف فلسطين بالمخابرات المصرية اللواء أحمد عبدالخالق للقطاع، وفيها التقى هنية ورئيس الحركة في القطاع، يحيى السنوار، في لقاء شارك فيه للمرة الأولى المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف.


ومن المتوقع أن تناقش الزيارة ملف الهدوء في غزة، وخاصة في ظل التهديدات الفلسطينية بتصعيد مسيرات العودة، وتهديدات الاحتلال الإسرائيلي بتصعيد العدوان والضغط على القطاع، إلى جانب ملف الانتخابات الذي يجهز للدعوة إليه، الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويتوقع كذلك أن يجري حديث عن المصالحة الفلسطينية، في ظل تعثرها وتأزمها ووصولها إلى مراحل متقدمة من الخلاف بين حركتي "حماس" وفتح".

ومن المقرر أيضاً أن تلتقي وفود فلسطينية على طاولة الحوار في العاصمة الروسية موسكو بعد 11 يوماً، وفق دعوة مسبقة وصلت إلى جميع الفصائل من الخارجية الروسية.​