وفاة 9 أشخاص بحادث سير شرقي العاصمة الجزائرية

28 يوليو 2019
الصورة
حادث السير في ولاية سطيف الجزائرية (فيسبوك)
+ الخط -

تُوفي، اليوم الأحد، 9 أشخاص، ووقع عدد من الجرحى في حادث سير، في ولاية سطيف (390 كيلومترا شرقي العاصمة الجزائرية).

وذكر بيان صادر عن مديرية الدفاع المدني أن الحادث نجم عن اصطدام شاحنة بحافلة لنقل المسافرين، مضيفا أن الحادث وقع في منطقة "أولاد صابر" في الولاية. وفتحت الجهات المعنية تحقيقات حول أسباب الحادث المأساوي، إذ سبق وأن شهد نفس المكان عدة حوادث سير خطيرة.

من جانبها، سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية الجزائر قرابة 45 ألف تدخل في حوادث السير عبر ولاية الجزائر، خلال النصف الأول من السنة الجارية.

وسجلت مصالح الدفاع المدني وفاة 643 شخصاً وإسعاف أكثر من 19 ألف شخص آخرين، موضحة أن الحوادث الأكثر حدة تقع ما بين الرابعة عصرا والثامنة ليلا، ثم تليها في الفترة الممتدة ما بين الثامنة ليلا لغاية منتصف الليل، خصوصا في فصل الصيف مع خروج المواطنين بكثرة نحو الشواطئ والسهر خارج البيوت وفي النوادي الترفيهية المخصصة للعائلات. وعزا المصدر أسباب ارتفاع حوادث السير في الجزائر إلى "التجاوزات الخطيرة لقانون السير في الطرق".



وأبرزت دراسة أجراها المركز الجزائري للوقاية والأمن عبر الطرقات في حصيلة جديدة، أن الحاصلين الجدد على رخصة السياقة، أي أقل من سنتين، يتسببون في حوادث السير عبر الولايات كافة. 



وذكرت الدراسة أن الحوادث المتعلقة بتلك الفئة بلغت 2979 حادث سير على مستوى كل الولايات الجزائرية، في النصف الأول من 2019.

وأضافت أن "أصحاب رخصة القيادة من 5 إلى 10 سنوات تسببوا في وقوع 2424 حادث سير، في حين تسبب السائقون الذين ليست لديهم رخصة سياقة في وقوع 1330 حادث سير، أما المحترفون، أي الحائزين على الرخصة منذ أكثر من 15 سنة، فقد تسببوا في وقوع 1777 حادث سير".

وأظهرت الإحصائية أن 16.68 بالمائة من السائقين المتورطين في الحوادث أعمارهم تتراوح ما بين 18 و24 سنة، وأن 27 في المائة من المتورطين في الحوادث يتراوح سنهم ما بين 30 و39 سنة.

وأشارت الحصيلة إلى أن أسباب وقوع هذه الحوادث تعود أولا إلى السرعة المفرطة ثم التجاوزات الخطيرة، وثالثا عدم احترام مسافة الأمان، ورابعا فقدان السيطرة والمناورات الخطيرة.

ولفتت إلى أسباب تتعلق بالعامل التقني للسيارات والمركبات عموما، من بينها "الاختلالات الميكانيكية، وانعدام الأضواء، والفرامل غير الفعالة، علاوة على العوامل المرتبطة بالمحيط، من بينها سوء الأحول الجوية وانعدام إشارات المرور".

وأبرزت الحصيلة أن مركبات الوزن الخفيف تسببت في وقوع 8031 حادثا مروريا، وسيارات الأجرة في 400 حادث، والشاحنات في 895 حادث سير. كما تسببت الدراجات النارية في وقوع 1806 حوادث مرورية، ومركبات نقل المسافرين في 360 حادثا خلال ذات الفترة.

دلالات