وفاة أسطورة سباقات الفورمولا 1 البريطاني موس

وفاة أسطورة سباقات الفورمولا 1 البريطاني موس

12 ابريل 2020
الصورة
البريطاني ستيرلينغ موس (Getty)
+ الخط -
تُوفي البريطاني المعتزل ستيرلينغ موس عن عمر يناهز الـ90 عاما، والذي يعد أحد أبرز أساطير سباقات فورمولا 1، رغم عدم فوزه بلقب البطولة، بعد صراع طويل مع المرض، اليوم الأحد.

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن زوجة الرياضي الراحل سوزي قولها: "مات كما عاش.. في صورة رائعة". وكان موس زميلا لبطل العالم خمس مرات الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانجيو، وفاز ببطولة 16 سباقا في الفئة الأولى في خمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي.

واعتبر موس سباق جائزة موناكو الكبرى في 1961 أعظم سباق يخوضه في البطولة، لكنه قدم أداء متميزا أيضا في سباق "ميلي ميليا" للسيارات الرياضية في إيطاليا في 1955، عندما قطع مسافة تبلغ نحو 137 كيلومترا ما بين كريمونا وبريشيا بمعدل سرعة بلغ 265 كيلومترا في الساعة تقريبا.



واحتل موس المركز الثاني في البطولة أربع مرات وجاء في المركز الثالث ثلاث مرات، ولم يفز سائق آخر بنفس عدد السباقات من دون إحراز اللقب.

وكان موس أول بريطاني يفوز بلقب سباق جائزة بريطانيا الكبرى عندما تفوق على فانجيو في 1955، وأصبح اسمه مرادفا للسرعة عندئذ، فقد كان الناس يتوقفون عند رؤية سائق مسرع ليسخروا منه قائلين "من تظن نفسك.. ستيرلينغ موس؟". وفي ذات مرة قال موس نفسه إنه تعرّض لنفس السؤال من جانب شرطي "لكني لم أتأكد إن كان يعرفني أم لا".

ولولا روحه الرياضية العالية لأصبح موس أول بريطاني يفوز ببطولة العالم في 1958 بدلا من مواطنه مايك هوثورن، وخسر اللقب بفارق نقطة وحيدة في هذا العام، بعد أن طلب من المشرفين على سباق جائزة البرتغال الكبرى إلغاء قرارهم استبعاد مواطنه من السباق.

وقال موس لـ"رويترز" في مقابلة في بيته عام 2009: "شعرت بأن القرار كان خاطئا تماما، وتوجهت للمشرفين وقدمت نيابة عن مايك أدلة على أحقيته في التواجد في السباق".

وأضاف: "بالتأكيد منحوه النقاط التي حصل عليها، وهذا حرمني من اللقب"، ولم يقترب موس من التتويج بهذه الصورة مرة أخرى، لكنه يؤكد أنه لا يندم على ذلك مطلقا.

وقال عند بلوغه 80 عاما: "المهم عندي فعلا هو احترام السائقين الآخرين"، وأنهى السائق الراحل مسيرته الاحترافية إثر حادث تعرّض له في 1962 وغاب بسببه عن الوعي لمدة شهر ومنعته الإصابة من الحركة طوال ستة أشهر.

وقال عن ذلك في مقابلة عام 2009: "أعتقد أنني اعتزلت مبكرا جدا، لأنني كنت أرغب في الاستمرار في السباقات حتى أبلغ 50 عاما أو نحو ذلك، كنت في منتهى اللياقة وفي قمة تألقي على مستوى الأداء، وهذا يعني أنه كان لابد لي من العمل لتأمين قوت يومي، وكان هذا بمثابة صدمة نوعا ما".

وتعرّض موس لوعكة صحية في سنغافورة، أواخر 2016، وأمضى 134 يوما في المستشفى نتيجة عدوى في الصدر. كما نجا من حادث خطير آخر تعرّض له عندما سقط في حفرة مصعد بمنزله في لندن في مارس/آذار 2010 وأصيب بكسر في كاحليه وبكسور في عظام القدمين.

ومنح موس المولود في لندن لقب فارس في 2000، نظرا لما قدمه من خدمات لسباقات السيارات، واعتزل جميع الأنشطة المتعلقة بالسيارات في 2011 عندما كان عمره 81 عاما.

وبعد وفاته، أشاد كثيرون في عالم فورمولا 1 بالسائق الراحل، ووصفه البعض بأنه "أسطورة"، وبأنه "أحد عظماء الرياضة الحقيقيين".

وفي معرض تعازيه، قال فريق مكلارين المنافس في البطولة: "منافس أسطوري وسائق سباقات موهوب للغاية وشخصية عظيمة، يترك خلفه إرثا راسخا من العظمة في تاريخ سباقات السيارات العالمية".
 

دلالات

المساهمون