وفاة أسطورة الجاز إليس مارساليس جونيور بعد إصابته بكورونا

02 ابريل 2020
الصورة
لأولاده شهرة واسعة في مجال الموسيقى (جوش براستد/Getty)
توفي عازف البيانو الأميركي، إليس مارساليس جونيور، عن عمر 85 عاماً، بعدما أصيب بفيروس كورونا الجديد (كوفيد ــ 19)، وفق ما أعلن نجله يوم أمس الأربعاء.

وفي اتصال مع وكالة "أسوشييتد برس"، أوضح إليس مارساليس الثالث أن والده توفي جراء الالتهاب الرئوي الناجم عن إصابته بفيروس كورونا الجديد.

يعدّ إليس مارساليس جونيور أحد أعمدة موسيقى الجاز، ولديه ستة أبناء، أربعة منهم من الأشهر في المجال الموسيقي: وينتون عازف بوق، وهو أبرز المتحدثين باسم موسيقى الجاز في الولايات المتحدة، ويعمل مديراً فنياً لموسيقى الجاز في "مركز لينكولن" في نيويورك. برانفورد عازف ساكسوفون، وقاد الفرقة الموسيقية في برنامج "ذا تونايت شو"، وشارك مع ستينغ في جولاته الموسيقية. ديلفيايو عازف ترومبون ومؤدٍّ ومنتج موسيقي بارز. جيسون عازف إيقاع صنع صيتاً لنفسه بفضل فرقته الخاصة. أما إليس الثالث، فيعمل شاعراً ومصوراً.

وقال نجله برانفورد في بيان نشر على موقعه الإلكتروني: "أعلن بحزن كبير وفاة والدي، إليس مارساليس جونيور، نتيجة مضاعفات لفيروس كورونا"، مشيراً إلى أنه أدخل المستشفى يوم السبت. وأضاف: "كان والدي عملاقاً في المجال الموسيقي ومدرّساً، لكنه كان أيضاً أباً عظيماً. أعطانا كل ما لديه، ليجعلنا أفضل ما يمكن أن نكون عليه".

وفي بيان، وصف عمدة نيو أورلينز، لاتويا كانترل، الفنان الراحل بـ"الأسطورة والمعلم والأب، ومن أهم أعمدة موسيقى الجاز"، مضيفاً أن الكلمات لا تكفي للحديث عن "الفن والفرح والدهشة التي قدمها للعالم".

كان مارساليس معروفاً فقط في نيو أورلينز، لكن نجاح أبنائه وشهرتهم في مجال الموسيقى سلطا الضوء عليه، وجذبا نحوه المزيد من عروض التسجيل والإطلالات عبر التلفزيون والجولات الفنية.

ولد الفنان الراحل في نيو أورلينز. والده عمل في فندق حيث شاهد مارساليس الموسيقيين من ذوي البشرة السوداء حين لم يتمكنوا من الحجز بحرية في الفنادق حيث يؤدون بسبب التمييز العنصري. عزف على الساكسوفون خلال مرحلة الثانوية، وعزف لاحقاً على البيانو حين ارتاد "جامعة ديلارد". وكان شخصية رائدة في "مركز نيو أورلينز للفنون الإبداعية" و"جامعة نيو أورلينز" و"جامعة كزافييه" في لويزيانا.