وزير العدل الأميركي مستاء من تغريدات ترامب: تجعل مهمتي مستحيلة

14 فبراير 2020
الصورة
يُشتبه بتدخل بار بقضية تخصّ صديق ترامب(جيم واتسون/فرانس برس)
قال وزير العدل الأميركي وليام بار، في حديث مع شبكة "أي بي سي نيوز" الأميركية، الخميس، إنّ الرئيس دونالد ترامب لم يطلب منه يوماً القيام بأي شيء في قضية جرمية، معتبراً في المقابل أن عليه التوقف عن نشر تغريدات متعلقة بوزارة العدل "لأنها تجعل من أدائي لمهامي أمراً مستحيلاً".

ويُشتبه بأنّ بار أمر هذا الأسبوع، بناء على طلب الرئيس، المدّعين العامّين بتخفيض العقوبات التي طلبوا إنزالها بحق روجر ستون، صديق ترامب.

وتُعتبر تعليقاته خرقاً نادراً في العلاقة مع الرئيس الذي انحاز إليه وزير العدل ودافع عنه بشدة، كما أنها تضعه جنباً إلى جنب مع العديد من مؤيدي ترامب الذين يتمنّون لو أنه يقلّل من تغريداته.

ورأى بار أنه حان الوقت لوقف التغريدات بشأن القضايا الجنائية لوزارة العدل، قائلاً: "لن أتعرض للترهيب ولن أتأثر بأي شخص، سواء أكان الكونغرس، أم هيئة تحرير صحيفة، أم الرئيس".

وأضاف: "سأقوم بما أعتقد أنه صحيح. وتعلمون، ليس بإمكاني القيام بعملي في الوزارة مع تعليق خلفي مستمرّ يضعفني".



وواجه وزير العدل هذا الأسبوع عاصفة قوية، بعد تدخل كبار المسؤولين في وزارته في الحكم الصادر في قضية روجر ستون، صديق ترامب منذ فترة طويلة، ومستشار سابق لحملته الانتخابية، والذي أُدين بالكذب على الكونغرس، والتلاعب بالشهود، وعرقلة العدالة.

ونقضت وزارة العدل توصيةً من فريق الادعاء الخاص بها، بقضاء ستون سبعاً إلى تسع سنوات في السجن، ما أثار تساؤلات بشأن احتمال تدخّل بار في القضية لصالح صديقه ترامب.

ودافع وزير العدل في المقابلة مع الشبكة الأميركية عن تصرفاته بشدة، قائلاً إن لا علاقة لها بالرئيس، موضحاً أنه كان مقتنعاً بإدانة ستون، إلا أنه يعتقد أن التوصية بالحكم عليه بسبع إلى تسع سنوات كان مبالغا بها.

وكان ترامب قد نشر تغريدة عبر "تويتر" بعيد قرار الادعاء، واصفاً إياه بـ"غير العادل"، مشدداً على أنه لا يمكنه السماح بإخفاق العدالة.


وبعيد المقابلة مع بار، أصدر البيت الأبيض بياناً أكد فيه أن الرئيس لم ينزعج إطلاقاً من تعليقاته، وأنه يحقّ له، كأي مواطن أميركي آخر، التعبير عن آرائه. وأوضح البيان الصادر عن المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام، أنّ ترامب يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فعال "للدفاع عن الأميركيين في وجه الظلم في بلادنا"، بما فيه الأخبار الكاذبة. وشدّد على أنّه لدى ترامب كامل الإيمان والثقة ببار للقيام بعمله، وتعزيز سلطة القانون.