وزير الخارجية الكويتي يصل إلى بغداد بزيارة رسمية: دعم العراق

بغداد
أكثم سيف الدين
14 يونيو 2020
وصل وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، اليوم الأحد، إلى العاصمة العراقية، في زيارة رسمية على رأس وفد كويتي رفيع، كأول مسؤول كويتي وعربي يصل بغداد منذ تشكيل حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الشهر الماضي.

الزيارة التي أُعلنَت في وقت سابق من يوم أمس السبت، من المقرر أن تبحث عدة ملفات مشتركة بين البلدين، أبرزها ما يتعلق بحاجة العراق إلى تجاوز أزمته المالية الحالية إثر انهيار أسعار النفط.

وكان وزير المالية العراقي علي عبد الأمير علاوي، قد زار كلاً من السعودية والكويت نهاية الشهر الماضي، في جولة اعتبرت محاولة لفتح قنوات اتصال بين بغداد والبلدين بشأن مساعي العراق في تخفيف حدة الأزمة المالية لديه، وبحث ملفات أخرى ذات بعد سياسي.

ووفقاً لمسؤول في وزارة الخارجية العراقية، فإن "وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، كان في استقبال نظيره الكويتي بمطار بغداد الدولي، وعقد الجانبان لقاءً قصيراً قبل الانتقال إلى قصر الضيافة في المنطقة الخضراء وسط بغداد، إذ من المقرر أن يلتقي الوزير الكويتي برئيسي الوزراء والجمهورية مصطفى الكاظمي وبرهم صالح في وقت لاحق"، واصفاً الزيارة بأنها "تأتي ضمن العلاقات الأخوية بين البلدين، التي يسعى العراق إلى إدامتها". 

وكشف المسؤول العراقي عن أن الزيارة ستبحث جملة من الملفات المهمة التي طُرحَت في زيارة وزير المالية علي علاوي الأخيرة للكويت الشهر الماضي، وهي ملفات سياسية واقتصادية في مجملها.

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أعلنت أمس إجراء الزيارة، مؤكدة أنها تهدف إلى "دعم  العلاقات الثنائية وتعزيزها، وسبل الارتقاء بها، وبحث التحديات المشتركة والممكنات في مواجهتها، وإدامة التنسيق في المواقف المشتركة التي تطلب دعماً مشتركاً وتنسيقاً مستداماً على جميع الصّعد".

من جانبها، قالت وكالة الأنباء العراقية (واع) إن وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح سيلتقي رئيس الوزراء، ورئيس البرلمان، ورئيس الجمهورية.

ذات صلة

الصورة
انفجار لبنان (حسين بيضون/ العربي الجديد)

اقتصاد

قال المدير العام للمركز الكويتي للدراسات الاستراتيجية، عبد الله الهاجري، لـ"العربي الجديد"، إن لبنان يحتاج إلى نحو 16 مليار دولار لإعادة إعمار ما خلّفه انفجار بيروت من تدمير كلي وجزئي لكثير من المنشآت الحيوية والسكنية.
الصورة
مصطفى الكاظمي/محمد الحلبوسي-مرتضى السوداني/الأناضول

سياسة

بعد ساعات من إعلان رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة، الذي حدده في السادس من يونيو من العام المقبل، بدت بوادر أزمة سياسية تلوح بالأفق، بعد ردّ رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بالدعوة إلى انتخابات مبكرة.
الصورة
احتجاجات العراق-أحمد الرباعي/فرانس برس

سياسة

أكدت تسريبات نقلها مسؤول عسكري عراقي في بغداد لـ"العربي الجديد"، عن نتائج التحقيق بمقتل متظاهرين في بغداد، أن النتائج تم تقليصها وجعلها مقتصرة على 3 أشخاص فقط لاعتبارات سياسية وأخرى أمنية، أثبتت تورط ضباط كبار بإعطاء أوامر بإطلاق النار.
الصورة
تظاهرات العراق (أحمد الربيعي/فرانس برس)

سياسة

ينتظر أن تعلن، الخميس، نتائج التحقيق بشأن العنف الذي شهدته تظاهرات العراق مؤخرا، وأودى بحياة عدد من المتظاهرين، فيما عادت رواية "الطرف الثالث"، التي لاذت حكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي خلفها لتبرير عمليات قتل وخطف المتظاهرين، للتداول.