#وثائق_بنما: مواقع التواصل توثّق وتتابع وتشرح

04 ابريل 2016
الصورة
موقع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين
+ الخط -
نجح "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين"، بالتعاون مع صحيفة "الغارديان" البريطانية و"لو موند" الفرنسية وعدد كبير من الصحف العالمية، بكشف وثائق مسربة تؤكد تورط عدد من قادة الدول والشخصيات العالمية والرياضية في تهريب الأموال نحو بنما، التي تعد جنة لتهريب الأموال.

أوراق "بنما" المسربة احتوت على 11 مليون ملف، 2.6 تيرا من المعلومات التي أكد مغرّدون أنها قد تطيح بشركات كبرى، فيما أثنى آخرون على الجهود الصحافية الاستقصائية التي استُثمرت في القضية. 

تفاعل القضية على شبكات التواصل استمر حتى ساعات الصباح الأولى مع انتشار خريطة تفاعلية تكشف بالتفاصيل، الدول المتورطة والوارد ذكرها في الوثائق، بالإضافة إلى أسماء بارزة منها رئيس وزراء آيسلندا، سيغموندور جونلاوجسون، الذي لوّح بالاستقالة من منصبه بعد انتشار الوثائق.

الإحراج لم يقتصر على الاستقالة، فقد انسحب جونلاوجسون من مقابلة تلفزيونية خلال سؤاله عن تورطه في عمليات غير معلنة، وفي إخفاء استثمارات بملايين الدولارات.
 
 









إعلامياً، الانتقادات طاولت متابعة عدد من وسائل الإعلام تسريب الوثائق، ومنها قناة "سي إن إن" الأميركية التي شدد مغردون على غياب مشاركة أي خبر أو وثيقة على موقعها.





المساهمون