والٍ تركي يرد على اتهام مواطنة للاجئين السوريين بالتسبب في تفشي كورونا

27 مايو 2020
الصورة
3 إصابات فقط بين السوريين (أحمد الإسلام/SOPA Images/LightRocket)
+ الخط -
اضطر والي ولاية غازي عنتاب (جنوبي تركيا)، داوود غل، للرد على مواطنة تركيّة ادعت أن سبب انتشار فيروس كورونا في الولاية، هم اللاجئون السوريون الموجودون فيها، "بسبب عدم التزامهم بتعليمات الحجر الصحي"، وذلك بعد ازدياد حالات الإصابة في الولاية الحدودية مع سورية.

وكتبت عزيزة تورمان تغريدة على حسابها في تويتر قالت فيها: "السوريون هم السبب الوحيد لزيادة الحالات في غازي عنتاب. لا أحد منهم يلتزم بالحظر. حتى خلال العيد قاموا بزيارات شاهدناهم من خلال النوافذ".


ما استدعى رداً مباشراً من الوالي التركي على ما أوردته المواطنة التركية، من خلال صفحته الرسمية عبر ذات الموقع، بالقول: "لا أقصدك انت بالتحديد ولكن للأسف هناك بعض الحاقدين يريدون إضعاف الوحدة في مجتمعنا من خلال بث إشاعات مختلفة. ومن الممكن أن يكونوا قد أعطوكِ معلومة خاطئة بهذا الخصوص. فعدد الإصابات بين السوريين في ولايتنا ٣ أشخاص فقط".


وكان الوالي التركي قد رد في وقت سابق على مواطن ادعى ذات الادعاء قبل حوالي أسبوعين، إلا أن الوالي أعلمه كذلك بأن نسبة السوريين المصابين بكورنا في الولاية لا تتجاوز 1 %، وهم الأكثر التزاماً بتعليمات الحجر الصحي.
وشارك الصحافي محمد كناص، رد الوالي مؤكداً على وعي السوريين في غازي عنتاب اتجاه إجراءات الوقاية حين أشار: "هذا الحوار بين والي غازي عنتاب وإحدى المغردات التركيات، يعكس إلى حد بعيد وعي السوريين تجاه الإجراءات الوقائية المتعلقة بفيروس كورونا، ويعكس أيضاً استيعاب الحكومة التركية ووعيها في إدارة العلاقات بين الأتراك والسوريين".

وكان الوالي قد نشر صوراً من مدينة غازي عنتاب (مركز الولاية) وهي فارغة في أيام الحجر المنزلي الإجباري في عموم تركيا خلال عطلة عيد الفطر، معلقاً بثناء على الملتزمين ومنتقداً المخالفين، بالقول: "أربعة أيام عندما لم تخرج في الشارع قللت بشكل كبير من سرعة انتشار الوباء. لقد دعمت جهودنا بشكل كبير باتباع القواعد، وشكراً لكم جميعاً".
مضيفاً: "تم اتخاذ إجراء إداري على 11300 شخص يتجولون، قائلين إنه لن يحدث شيء لي، ولن يكتب أحد عقوبة".

وارتفعت أرقام الإصابات في الولاية خلال الأيام الأخيرة "بشكل غير مفهوم"، بعد أن كانت طيلة الفترة السابقة ضمن الحدود الدنيا والمتدنية بين باقي الولايات. فحتى يوم أمس الثلاثاء سجلت الولاية 1506 إصابات توفي منها 22 مواطناً تركياً، بعد أن كان الرقم الإجمالي للإصابات قبل شهر لا يتجاوز 60 حالة فقط، في الوقت الذي كانت في تركيا أرقام كبيرة بنسبة المصابين. والارتفاع الكبير في نسب الإصابات في غازي عنتاب، يضعها، في المركز الثاني بعد إسطنبول في نسبة ازدياد حالات الإصابة.
وحتى يوم أمس سجلت تركيا 158762 إصابة بالفيروس، فيما بلغ عدد الوفيات 4397 حالة، كما تعد نسبة المتعافين مرتفعة كذلك بـ 121507 حالات.

المساهمون