هذه أبرز المنتجات التي أعلنت عنها "آبل"

16 سبتمبر 2020
+ الخط -

أطلقت شركة "آبل" خدمة افتراضية جديدة للياقة البدنية وحزماً لجميع اشتراكاتها باسم "آبل وان"، لتركز بدرجة أكبر على الخدمات التي أصبحت العمود الفقري لاستراتيجيتها للنمو وتتوجه إلى العملاء العاملين من المنازل خلال جائحة "كوفيد-19".

عرضت الشركة أيضاً للمرة الأولى ساعتها الجديدة "آبل ووتش" من الجيل السادس التي تقيس مستوى الأكسجين في الدم وستباع مقابل 399 دولاراً أميركياً، وطرازاً أقل تكلفة باسم "آبل ووتش أس إي" بسعر 279 دولاراً أميركياً.

وستبلغ تكلفة حزمة "آبل وان" 15 دولاراً في الشهر للخطة الفردية، و20 دولاراً للخطة العائلية، وستشملان التلفزيون والموسيقى والألعاب. وتتيح "آبل" أيضاً حزمة بثلاثين دولاراً في الشهر، تتضمن فوق ذلك الأخبار وخدمة اللياقة البدنية ومساحة تخزين أكبر.

وأشارت "آبل" إلى أنه يمكن طلب شراء الساعتين الجديدتين من يوم أمس الثلاثاء، وأنهما ستتاحان من يوم الجمعة.

طرحت الشركة أيضاً خدمة "آبل فيتنس+" التي تعمل على ساعاتها، وستتيح تمارين لياقة بدنية افتراضية مقابل عشرة دولارات شهرياً أو 80 دولاراً للسنة الواحدة، وتتاح قبل نهاية السنة.

أوضحت "آبل" أن جميع تمارين اللياقة ستكون مصممة بحيث يمكن ممارساتها من دون أي معدات أو بأقل قدر من التجهيزات.

كما كشفت الشركة الأميركية عن جهاز "آيباد إير" بتصميم جديد يشبه "آيباد برو". تكلفة الجهاز 599 دولارا أميركيا.

ومن المتوقع الإعلان عن الطراز الجديد لهاتف" آيفون"، أعلى منتجات الشركة مبيعاً، الشهر المقبل، بعد أن قال المسؤولون التنفيذيون إن الإطلاق سيتأخر أسابيع بسبب تعطيلات تتعلق بالجائحة.

وارتفعت أسهم "آبل" بقوة هذا العام، في الوقت الذي أصاب فيه فيروس كورونا الاقتصادات في أنحاء العام بالشلل، إذ استفادت الشركة من طفرة في مبيعات الأجهزة المستخدمة للعمل من المنزل.

(رويترز، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
لبنان 1

تحقيقات

يوثق "العربي الجديد" استغلال أزمة كوفيد-19 في لبنان، في ظل ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس وعجز المشافي عن استقبال جميع الحالات، الأمر الذي خلق سوقاً سوداء لبيع أجهزة الأوكسجين المزيفة بسبب ارتفاع الطلب عليها
الصورة
مساعدة فقراء إسطنبول بسواعد شباب عرب وأتراك

مجتمع

في خضم تحديات فيروس كورونا وتدابيره المشددة على الناس والمؤسسات، ثمة مجموعة من الشباب العرب والأتراك في تركيا، وتحديداً في إسطنبول، يكافحون من أجل مساعدة الفقراء، تحت كنف جمعية تطوعيه اسمها "ÇORBADA TOZON  OLSUN".
الصورة
احتجاجات بتونس العاصمة ومطالبات بنشر قائمة شهداء وجرحى الثورة في الجريدة الرسمية (فيسبوك)

مجتمع

تحت شعار "لن نحتفل، الثورة مستمرة"، وعلى وقع النشيد الوطني "حماة الحمى"، قادت اليوم الخميس عائلات شهداء وجرحى الثورة مسيرة انطلقت من شارع الحرية بالعاصمة التونسية، في محاولة منها للوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة، رمز الثورة التونسية.
الصورة

اقتصاد

تتعدد الأسباب التي تجعل هذه المدينه وجهة تستحق زيارة من السائحين. فهي أولاً واحدة من أكبر مدن العالم، كذلك فإنها أيضاً أكبر مكان لعرض تكنولوجيا عالية التقنية، في الوقت نفسه الذي لا تزال تحتفظ فيه بروح اليابان التقليدية التراثية العريقة.

المساهمون