هذا هو موعد حسم مباراة "الأزمة" بين الترجي والوداد

هذا هو موعد حسم مباراة "الأزمة" بين الترجي والوداد

03 اغسطس 2019
الصورة
لجنة المسابقات بالكاف أمام ملف شائك(Getty)
+ الخط -
أعلن الإتحاد الأفريقي لكرة القدم أسماء أعضاء اللجنة التي ستتولى حسم ملف مباراة الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي، على خلفية قرار المحكمة الدولية الرياضية، إذ من المتوقع أن تجتمع اللجنة في غضون أيام قليلة، فيما سيعقد الاجتماع بمقر "الكاف" بالقاهرة في السابع من أغسطس/آب الجاري.

وشهدت لجان الكاف ومن بينها لجنة التأديب ولجنة المسابقات التي ستحسم الملف العديد من التغيرات، حيث تمت إقالة النائب الأول للملغاشي أحمد أحمد النيجيري بينيك أماجو، خلال اجتماع اللجنة العمومية للكاف بالعاصمة المصرية القاهرة، فيما ستتكون اللجنة التي ستنظر في ملف النهائي من تسعة أعضاء سيكون لهم قرار الحسم بشأن هذه القضية الشائكة.

ويرأس اللجنة الجنوب أفريقي "ريموند هاك"، ولا يوجد في القائمة أي أسماء عربية باستثناء عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري السابق كرم كردي. وتتكون اللجنة من: ريموند هاك (جنوب أفريقيا)، كرم كردي (مصر)، عثمان ياسين (جيبوتي)، يوسف ألدجار (جزر القمر)، مصطفى سمكابو (بوروندي)، أزيراكانما بيكاسو (مدغشقر)، عيسى صاما (بوركينا فاسو)، برنار شيدفياز (زيمبابوي)، إيمانويل كمازي (الكونغو الديمقراطية).





سيناريوهات متوقعة
وكان الاتحاد الأفريقي قد تسلم تفاصيل قرار المحكمة الرياضية "تاس" والقاضي بإلغاء قرارات لجنة الطوارئ المنعقدة بباريس في الخامس من يونيو/حزيران الماضي، على إعتبار أن اللجنة ليس لها اختصاص لاتخاذ قرار إعادة المباراة، ورفضت تاس أيضا كل الطعون التي قدمها الوداد المغربي ومنها التتويج والحصول على الكأس بدعوى أنعدام الأمن في ملعب رادس خلال مباراة الإياب.

وستجد اللجنة نفسها أمام خيارات ضيقة ومحدودة، فإما إعلان الترجي بطلا للمسابقة على أعتبار أنه كان تعادل في المغرب وكان متقدما في النتيجة في مباراة الإياب حتى الدقيقة 58 ، مع الأخذ بعين الإعتبار رفض الوداد استئناف اللعب بدعوى غياب تقنية "الفار" والخروج من الملعب مع رفض العودة للعب وهي الحالة التي ينطبق عليها الفصل 11 من لوائح الكاف والذي ينص على أن الفريق الذي يترك الملعب بدون إذن الحكم يعتبر خاسرا وتسلط عليه عقوبة الإيقاف.

أما السيناريو الثاني فهو مستبعد، وهو حجب المسابقة وهذا لا يرضي فيفا خاصة عندما نعلم بأن بطل أفريقيا مدعو للمشاركة في بطولة العالم للأندية بالدوحة في شهر ديسمبر/كانون الأول القادم، ولا يمكن للجنة أن تتخذ قرارا بإعادة المباراة لأن قرار "تاس" فيه توجيه ضمني يتمثل في بطلان قرار إعادة المباراة من قبل لجنة الطوارئ في اجتماع باريس.

في حال اتخاذ لجنة المسابقات لقرار الإعادة فإن الترجي التونسي سيطعن فيه لدى المحكمة الرياضية لعدم الاختصاص، ولكن هيئة الدفاع ستطلب رسميا من "الكاس" أن تعاقب الوداد بالشطب سنتين وستكون العودة إلى نقطة الصفر في هذه القضية.

دلالات

المساهمون