هؤلاء هم الصحافيون الـ29 المعتقلون في مصر

01 سبتمبر 2019
الصورة
مصطفى الأعصر وحسن البنا محبوسان منذ فبراير 2018 (فيسبوك)

أصدرت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" تحديثًا بقائمة الصحافيين والإعلاميين في السجون المصرية، بعد انضمام الإعلامي مدحت عيسى لهم قبل أيام.

كانت قوات الأمن المصرية، قد ألقت القبض على الإعلامي المصري مدحت عيسى، من منزله فجر يوم 28 أغسطس/آب 2019، وتم عرضه على نيابة أكتوبر، والتحقيق معه بتهمة نشر وبث أخبار وبيانات كاذبة في المحضر رقم 2888 إداري قسم ثالث أكتوبر وحبسه احتياطياً.

القائمة الحديثة الصادرة اليوم، الأول من سبتمبر/أيلول، تضم الصحافيين السجناء، والسجناء الصحافيين، (توضيح الاختلاف في التسمية أدناه) والإعلاميين المحبوسين احتياطياً والصادر ضدهم أحكام قضائية، والبالغ عددهم 29 صحافيًا وإعلاميًا.

ووضعت الشبكة العربية تعريفًا للصحافي السجين، بأنه "المحبوس في قضايا متعلقة بعمله الصحافي". أما السجين الصحافي، فعرفته بـ"المحبوس في قضايا ليست متعلقة بعمله الصحافي ولكنه يعمل في مجال الصحافة"، أما تعريف الإعلاميين، فهم "الذين يعملون في مجال الإعلام ومحبوسون احتياطياً والصادر ضدهم أحكام قضائية".

أما باقي القائمة فتضم: 

* إبراهيم خليل الدراوي، ألقي القبض عليه في أغسطس/آب 2013، كان صحافيًا لدى جريدة آفاق عربية، محبوس حاليًا بسجن طرة في القاهرة، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات قسم أول مدينة نصر، والمعروفة إعلامياً بقضية التخابر مع حماس وقضت محكمة النقض بقبول الطعن المقدم منه وتعاد محاكمته أمام الدائرة 11 إرهاب.

* عبد الرحمن المصيلحي، الباحث والصحافي الحر، المحبوس منذ 7 إبريل/نيسان 2014، لصدور حكم قضائي من محكمة جنح مستأنف السويس في 26 ديسمبر/كانون الأول 2014 بالسجن 3 سنوات، والغرامة، وحكم 3 سنوات في قضية أخرى مقيدة برقم  2242 لسنه 2014 ، بخلاف حكم بالمؤبد في قضية عسكرية.

* إسماعيل الإسكندراني، الباحث والصحافي الحر، الصادر ضده حكم بتاريخ 22 مايو/أيار 2018 بالسجن لمدة 10 سنوات من القضاء العسكري عقب إحالة القضية رقم 569 لسنة 2015 إلى القضاء العسكري، وبتاريخ 27 ديسمبر/كانون الأول 2018 صدق الحاكم العسكري على الحكم الصادر.

*

محمد الحسيني، الصحافي بجريدة "الشورى"، المحبوس احتياطيًا منذ 12 سبتمبر/أيلول 2017، على ذمة القضية رقم 915 لسنة 2017 على خلفية اتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* أحمد السخاوي، الصحافي المحبوس احتياطيًا منذ 25 سبتمبر/أيلول 2017، في سجن العقرب شديد الحراسة، احتياطيا على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017 على خلفية اتهامه بالانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين ونشر أخبار كاذبة.

* معتز ودنان، المحبوس احتياطيًا منذ فبراير/شباط 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 على خلفية اتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* الكاتب الصحافي عادل صبري، المحبوس احتياطيًا منذ 3 إبريل/نيسان 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* عبد الرحمن الأنصاري، المحبوس احتياطًا منذ 8 مايو/أيار 2018، على ذمة القضية 441 لسنة 2018 بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* حسن البنا، ومصطفى الأعصر، الصحافيان المحبوسان احتياطًا منذ 4 فبراير/شباط 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018  بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* أحمد أبو زيد، الصحافي المحبوس احتياطًا على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017  بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار وبيانات كاذبة.

* أحمد بيومي، الصحافي المحبوس احتياطًا منذ 22 ديسمبر/كانون الأول 2017، على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017  على خلفية اتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.



* محمد أبو زيد، الصحافي المحبوس احتياطيًا منذ 25 يونيو/حزيران 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 على خلفية اتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* محمود داوود الصحافي المحبوس احتياطيًا منذ 17 ديسمبر/كانون الأول 2017، على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017  بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* أحمد الطوخي، المحبوس احتياطيًا منذ 23 ديسمبر/كانون الأول 2017، على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017  بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* علياء عواد، المحبوسة احتياطيًا منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2017، على ذمة القضية رقم 4459 لسنة 2015 جنايات حلوان والمعروفة إعلاميا بقضية كتائب حلوان على خلفية اتهامها بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* إسلام جمعة الصحافي المحبوس احتياطيًا منذ 16 أغسطس/آب 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة.

* محمد مسعد، المحبوس احتياطيًا منذ 12 ديسمبر/كانون الأول 2018، على ذمة القضية رقم 1739 لسنة 2018، بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

* محمد جبريل، المحبوس احتياطيًا منذ 2 يناير/كانون الثاني 2019، بتهم انضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة في القضية 1365 لسنة 2018.

* محسن راضي، المحبوس احتياطيًا منذ 6 سبتمبر/أيلول 2013، وصادر ضده حكم قضائي بالسجن 20 سنة في قضية أحداث عنف بنها، وحكم بالسجن المؤبد في قضية الهروب الكبير، وصادر ضده حكم بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلاميا "قطع طريق قليوب".

* بدر محمد بدر، الصحافي الذي ألغي قرار الإفراج عنه في 20 يوليو/تموز الماضي، وعاد للحبس الاحتياطي، على ذمة القضية رقم 316 لسنة 2017  بتهمة الانضمام لجماعة أسست خلافا لأحكام القانون والدستور؛ الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة عملها.

* مجدي حسين، المحبوس منذ 1 يوليو/تموز 2014، والمحكوم عليه بالسجن 5 سنوات على خلفية اتهامه بالترويج لأفكار متطرفة تضر بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي للبلاد وتحريف القران الكريم وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم العام.


* محمود جمعة، المحبوس منذ 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، إذ ألقي القبض عليه في القاهرة أثناء عودته من الدوحة وتم حبسه احتياطياً على ذمة القضية رقم 1152 لسنة 2016 على خلفية اتهامه بنشر أخبار وبيانات كاذبة حول الأوضاع الداخلية لمصر، واصطناع مشاهد وتقارير إعلامية وأخبار كاذبة. لكن بعد إخلاء سبيله في 23 مايو/أيار الماضي، تم احتجازه داخل القسم انتظاراً لوصول إشارة الأمن الوطني لإطلاق سراحه إلا أنه تم اقتياده بتاريخ 27 مايو/أيار 2019 إلى نيابة أمن الدولة والتحقيق معه في غياب محاميه في القضية رقم 1365 لسنة 2019 وحبسه 15 يوما وترحيله إلى سجن طرة تحقيق مرة أخرى.

* حسام مصطفى، الصحافي المحبوس احتياطيًا منذ 28 يونيو/حزيران 2018، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018، واتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة.

* يسري مصطفى، المحبوس احتياطيًا منذ 16 إبريل/نيسان 2019، من مطار القاهرة أثناء سفره إلى السعودية لأداء العمرة، وأدرج على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية.

* هشام فؤاد وحسام مؤنس، الصحافيان المحبوسان منذ 25 يونيو/حزيران 2019، على خلفية القضية المعروفة إعلاميًا بـ(قضية الأمل) رقم 930 لسنة 2019 بتهم مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها ونشر أخبار وبيانات كاذبة.

* أحمد الليثي، المحبوس احتياطيًا منذ 10 يوليو/تموز 2019، منذ إلقاء القبض عليه من داخل مكتبه وترحيله إلى نيابة الدقي للتحقيق معه وتوجيه اتهامات استخدام برامج مقلدة وإدارة شركة بدون ترخيص.    

دلالات