نصف نهائي ناري في كأس إيطاليا: إبراهيموفيتش يتحدى رونالدو

نصف نهائي ناري في كأس إيطاليا: إبراهيموفيتش يتحدى رونالدو

13 فبراير 2020
الصورة
رونالدو يواصل تقديم مستوياته المميزة مع يوفنتوس (Getty)
+ الخط -
يشهد ذهاب الدور قبل النهائي من مسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم، اليوم الخميس، قمة من العيار الثقيل تجمع يوفنتوس، مع غريمه إي سي ميلان، وتقام على ملعب سان سيرو.

ويخوض ميلان اللقاء بعد أن تعرض لصدمة الهزيمة في الديربي أمام إنتر ميلان، في الوقت الذي لم تكن فيه كتيبة "السيدة العجوز" أفضل حالاً، بعد السقوط أمام فيرونا في مسابقة الدوري المحلي.

وسيشهد اللقاء مواجهة من نوع خاص، بين النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، والسويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش وقد نجحا في هزّ الشباك نهاية الأسبوع ضمن مباريات الدوري، في الخسارة المفاجئة ليوفنتوس على أرض فيرونا 1-2، التي فقد على إثرها صدارة الدوري أمام الإنتر بفارق الأهداف، وعلى غراره فعل ميلان بعد أن فرّط بتقدمه بهدفين أمام إنتر ليخسر 2-4.

وبرز النجم البرتغالي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، هذا الموسم بعد أن نجح في هزّ الشباك في 23 مناسبة في مختلف المسابقات. في المقابل، تمكن زلاتان صاحب الـ38 عاماً، من تسجيل ثلاثة أهداف بعد عودته إلى الدوري الإيطالي لخوض تجربة ثانية مع ميلان.

وبعد صناعته الهدف الأول على ملعب "سان سيرو"، سجل زلاتان القادم من صفوف لوس أنجليس غالاكسي الأميركي، الهدف الثاني، ليبدو أن ميلان في طريقه لتحقيق فوز سهل على جاره اللدود، لكنه انهار برباعية في الشوط الثاني.
ونجح النجم السويدي في ترك بصمة بأيّ بطولة شارك فيها، بعد أن توّج بلقب الدوري الهولندي مرتين مع أياكس أمستردام، والدوري الإيطالي مرتين مع يوفنتوس قبل شطبهما بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج، ثم أحرز ثلاثة ألقاب متتالية مع إنتر بين 2006 و2009 ورابعا مع ميلان في 2011.

وأحرز أسطورة الكرة السويدية، لقب الدوري الإسباني مع برشلونة، والدوري الفرنسي أربع مرات برفقة باريس سان جيرمان، والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" مع مانشستر يونايتد الإنكليزي.


ويمنّي ميلان النفس بحصد لقبه السادس في مسابقة الكأس والأول منذ 2003. في المقابل، يريد يوفنتوس الذي تخطى روما 3-1 في ربع النهائي، وضع حد لتراجع نتائجه، وخصوصاً خارج ملعبه، حيث خسر آخر مباراتين.

ويدخل اليوفي اللقاء وسط تقارير صحافية إيطالية تؤكد أن الإدارة تفكر جدياً في إقالة المدرب ماوريسيو ساري من منصبه، على خلفية تراجع نتائج الفريق في الآونة الأخيرة.

وبات اليوفي مهدداً بخسارة لقب الكالتشيو بعد حصده في آخر 8 سنوات، في ظل المنافسة مع إنتر ميلان ولاتسيو، حيث تطالب بعض الأسماء بإعادة ماسيمليانو أليغري، المدير الفني السابق للفريق، فيما ذكر تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، أن أندريا أنييلي مالك النادي، مستعد للتعاقد مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا لقيادة "البيانكونيري" خلال الموسم المقبل.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أكد فيه غوارديولا أخيراً أنه لن يغادر السيتي، لكن يبدو أن إدارة اليوفي تحاول جذبه من خلال عقد مغرٍ، علماً أنه يتقاضى حالياً 17 مليون يورو في الموسم الواحد.

وخاض بيب البالغ من العمر 49 عاماً العديد من التجارب التدريبية، بعد أن بدأ مشواره البارز مع برشلونة لـ4 مواسم، ومن ثم قاد بايرن ميونخ الألماني لـ3 مواسم، وحالياً مانشستر سيتي الإنكليزي منذ 4 مواسم.

وأزدادت الأمور حرجاً بالنسبة إلى اليوفي، بعد تعرُّض لاعبه البرازيلي دوغلاس كوستا لإصابة جديدة، سيغيب على إثرها لمدة تراوح بين أسبوعين و3 أسابيع، بعد أن غاب اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً خلال 40 مباراة بسبب الإصابات منذ انضمامه إلى اليوفي عام 2017 قادماً من بايرن ميونخ الألماني، حيث كان آخرها إصابة عضلية تعرض لها خلال هزيمة فيرونا في الدوري الإيطالي، ليؤكَّد غيابه عن 5 مباريات على الأقل، وهي مواجهات ميلان في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا، وبريشيا وسبال وإنتر ميلان في الدوري الإيطالي، بالإضافة إلى لقاء أولمبيك ليون الفرنسي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويأمل يوفنتوس استعادة اللقب الذي تُوِّج به في أربع مرات متتالية بين 2015 و2018، لينفرد بعدد مرات حصد اللقب (13)، وذلك بعد فوز لاتسيو بلقب النسخة الأخيرة على حساب أتالانتا.

ويعلّق يوفنتوس آماله على استمرار تألق نجمه رونالدو الذي سجل رقماً قياسياً في تاريخ النادي، عبر هزّ الشباك في عشر مباريات متتالية في الدوري.

المساهمون