نساء إيران... حق التشجيع بعد أربعين عاماً من الحظر

12 أكتوبر 2019
+ الخط -

حقق المنتخب الإيراني لكرة القدم، أمس الأول الخميس، فوزاً ساحقاً على ضيفه الكمبودي 14 - صفر ضمن منافسات الجولة الثالثة للمجموعة الثالثة في التصفيات الآسيوية المزدوجة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023. لكنّ هذه النتيجة العريضة لم تكن الحدث الأبرز في المباراة، بل حضور النساء اللقاء من المدرجات للمرة الأولى منذ عقود.

شكلت المباراة التي أقيمت في العاصمة طهران محطة تاريخية بالنسبة للنساء الإيرانيات، إذ تمكنت 3500 منهن من الحضور بشكل رسمي ومن دون قيود في المدرجات. وقام لاعبو المنتخب الإيراني بجولة في الملعب بعد الفوز، إذ تبادلوا التحية مع المشجعات اللواتي صفقن لهم ملوحات بأعلام إيرانية.

ولم تخفِ السيدات الحاضرات فرحتهن بأول مباراة يتابعنها بهذا الشكل منذ انتصار الثورة الإسلامية في العام 1979، وحملن علم بلادهن ووضعن على أكتفاهن وحول رؤوسهن وشاحات بألوانه (أخضر، وأبيض، وأحمر)، بينما انصرفت العديد منهن لالتقاط صور "سيلفي" لتخليد هذه اللحظة.

وتواجدت النساء في منطقة مخصصة لهن بحماية 150 من عناصر الشرطة الإناث، في الملعب الذي تقارب طاقته الاستيعابية نحو 100 ألف متفرج، والذي بقيت الغالبية العظمى من مدرجاته خالية من المتفرجين. ومنذ الثورة الإسلامية، يحظر على النساء دخول الملاعب في إيران. لكنّ السلطات سمحت للأجنبيات بدخول الملاعب في مراحل سابقة. كما دخلت نساء إيرانيات الملاعب بشكل متقطع، إما لمناسبات استثنائية، أو بطريقة متخفية لتفادي التعرض لعقوبات من السلطات المحلية.

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
DOHA, QATAR - JANUARY 03: A merchant holds up a plastic copy of the FIFA World Cup at Souq Waqif during the FC Bayern Muenchen training camp on January 3, 2018 in Doha, Qatar. (Photo by Alex Grimm/Bongarts/Getty Images)

رياضة

عامان يفصلان العالم عن مونديال قطر 2022، الذي يُنتظر أن يكون نسخة استثنائية وغاية في الروعة، وهنا نستعرض 5 أسباب تجعل هذه النسخة مختلفة عن سابقاتها.

الصورة
ما زالت تقدم استشارات للنساء الحوامل حتى اليوم (محمد الحجار)

مجتمع

حتى اليوم، تعرف الكثير من النساء في مخيمات قطاع غزة الداية حورية. هذه المرأة العجوز (85 عاماً) ما زالت تقدّم المشورة للحوامل
الصورة
دراجتي لي ولبيئتي - السودان (العربي الجديد)

مجتمع

تتحوّل الساحة الخضراء في قلب العاصمة السودانية، الخرطوم، في بعض أيام الأسبوع، إلى مدرسة لتعلّم ركوب الدراجة الهوائية للفتيات، ضمن مبادرة "دراجتي لي ولبيئتي".
الصورة
سودانيات (العربي الجديد)

مجتمع

في أقدم أحياء العاصمة السودانية الخرطوم، قامت مجموعة من النساء بتحويل مكبات النفايات إلى حدائق مصغرة للاستجمام والاجتماعات للمناقشات بشأن تطوير منطقة حي الخرطوم ثلاثة السكني، وإنشاء جمعية نسوية تعاونية.