نجم إنكلترا السابق يبعث رسالة قوية بعد كارثة لبنان

06 اغسطس 2020
الصورة
إيميل هيسكي خلال مباراة إنكلترا والدنمارك الودية عام 2003 (لورنس غريفذيس/Getty)
+ الخط -

تضامن العالم الرياضي مع الانفجار الذي تعرّض له مرفأ بيروت في لبنان والمنطقة المحيطة به يوم الثلاثاء الماضي بعدما خلّف 137 ضحية حتى اللحظة وآلاف الجرحى.

ولم تُكشف حتى اللحظة ملابسات الحادثة الأليمة، رغم التأكيد على أن الدولة برمّتها تتحمل مسؤولية ما حصل بسبب الفساد المستشري والتقصير الكبير، والمفاجأة كانت ما قاله نجم منتخب إنكلترا السابق إيميل هيسكي الذي لخّص وضع لبنان حالياً وطالب متابعيه بمساعدة الناس هناك، واصفاً "الدولة اللبنانية بالفاشلة"

وقال إيميل هيسكي نجم ليفربول السابق في رسالة عبر حسابه الرسمي على إنستغرام، أوردها مع صورة له من على شاطئ إحدى المدن هناك "لقد زرت لبنان قبل بضع سنوات وقضيت وقتًا ممتعًا. إنه جوهرة مخفية ومكان أحثّ أي شخص على الذهاب إليه".

وتابع اللاعب الذي بدأ مسيرته مع نادي ليستر سيتي وتألق في صفوفه "لحين كتابتي هذا المنشور، مات أكثر من 135 شخصاً وجُرح خمسة آلاف. هذه الأرقام سترتفع. لا أدري كم منكم يعرف ذلك، لكن لبنان بلد على حافة الانهيار الاقتصادي التام. وعملته الليرة فقدت 80 في المائة من قيمتها منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول. البطالة ترتفع بسرعة. أصبحت الحاجات اليومية أكثر تكلفة يوماً بعد آخر. توقع بعض المحللين حدوث مجاعة".

وأضاف هيسكي الذي مثّل منتخب الأسود الثلاثة من عام 1999 حتى 2010 وسجل 7 أهداف دولية في 62 مباراة حديثه بالقول "هو أيضًا بلدٌ يحتوي على أعلى معدل من اللاجئين في العالم (عدد الأفراد مقارنة بحجم البلد) أضف إلى هذا كوفيد-19، ومن ثم أضيفوا إلى ذلك الانفجار. العشرات ماتوا والعاصمة دُمرت واختفى مرفأ بيروت".

وختم اللاعب المعتزل عام 2015 بقميص نادي بولتون واندررز "دولة فاشلة (يقصد الدولة اللبنانية)، لكن شعبها لا يستحق هذا. إنهم لا يستحقون ذلك. من فضلكم، تبرعوا بالمال للمنظمات التي تعمل على الأرض في لبنان، وشاركوا ذلك مع محطيكم على مواقع التواصل".

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

I visited Lebanon a few years ago and had a great time. It is a hidden gem and a place I'd encourage anyone to go to. At the time of writing this, 135+ people are dead and five thousand are wounded. These numbers will only climb. I don’t know how many of you know this, but Lebanon is a country on the brink of total unmitigated economic collapse. Its currency, the lira, has lost 80 per cent of its value since October. Unemployment is skyrocketing. Everyday items are becoming more and more expensive. Some analysts have predicted a famine. It’s also a country that has the highest per capita population of refugees in the world. Add to this COVID-19. Add to this today’s blast. Scores are dead. The capital is destroyed. The port of Beirut is gone. It is a failed state. But its people don’t deserve this. They don’t deserve this. Please - where you can - donate money to organisations on the ground in Lebanon and share this with your networks. I have included the fundraiser below because is an established first response organisation. RED CROSS LEBANON https://www.supportlrc.app/donate/

A post shared by Emile Heskey (@theemileheskey) on

المساهمون