نجلا خاشقجي يناديان بعودة جثمان والدهما لدفنه في البقيع

05 نوفمبر 2018
الصورة
لا يصدق نجلا خاشقجي ما جرى لوالدهما (تويتر)
وجّه نجلا الصحافي السعودي الراحل جمال خاشقجي نداء، يوم الأحد، من أجل إعادة جثمان والدهما، وقالا إنهما يريدان عودة الجثمان إلى السعودية لدفنه هناك. وقال صلاح وعبد الله خاشقجي في مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الأميركية، إن الأسرة لا يمكنها تحمل العبء العصبي لوفاة والدهما دون وجود الجثمان.

وقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، بعد دقائق من دخوله إليها يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من أجل الحصول على أوراق رسمية.

وقال صلاح إنه "وضع غير طبيعي ووفاة غير طبيعية على الإطلاق. كل ما نريده الآن هو دفنه في البقيع بالمدينة مع باقي أفراد أسرته"، لافتاً إلى أنه تحدّث "بشأن ذلك مع السلطات السعودية وأتعشّم فقط أن يحدث ذلك قريبا".

وقابل الملك سلمان وولي عهده محمد، نجل خاشقجي صلاح في الرياض يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول لتقديم العزاء له بحضور شقيق خاشقجي. وتوجه صلاح إلى واشنطن بعد ذلك بيوم وكانت مقابلته مع "سي إن إن" أول تصريحات علنية يدلي بها منذ ذلك الحين.

وقال صلاح: "إننا فقط بحاجة للتأكد من أنه يرقد في سلام، ما زلت حتى الآن لا أصدق أنه مات". وأضاف أن هناك قدراً كبيراً من "المعلومات المضللة" بشأن ملابسات موته. 

وأضاف صلاح: "يظهر كثر حالياً يدّعون مواصلة مسيرة والدي، وللأسف يستغل البعض منهم ذلك سياسياً بطرق لا نتفق معها على الإطلاق". وقال الشقيقان إنهما توصلا إلى استنتاجاتهما حول مقتل والدهما بناء على تقارير إعلامية. وقال عبد الله خاشقجي: "هناك الكثير من التقلبات .. نحاول الحصول على الرواية الحقيقية، تجميع أجزاء منها لتكوين الصورة الكاملة".


وقال نجل خاشقجي إن الاتهامات بأن والده كان مؤيداً لجماعة "الإخوان المسلمين" غير حقيقية. وعندما سئل عن الطريقة التي يجب أن يتذكر بها الناس خاشقجي، قال صلاح: "كرجل معتدل لديه قيم مشتركة مع الجميع.. وكرجل كان يحب بلاده ويؤمن بها بشكل كبير وبإمكاناتها"، وتابع: "لم يكن جمال معارضا على الإطلاق. كان يؤمن بالنظام الملكي، وأن هذا هو الشيء الذي يحافظ على وحدة البلد. وكان يؤمن بالتحول الجاري حاليا".



(رويترز، العربي الجديد)
تعليق: