ميركاتو الأندية العراقية.. صفقات رغم الأزمات

الصورة
الدوري العراقي شهد انتقالات بين الفرق الكبيرة (محمد صواف/ فرانس برس)

بدأت أندية الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم إبرام صفقاتها رغم ضبابية الوضع في البلاد عامة، والرياضة على وجه الخصوص، وقرار الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم بإلغاء دوري الكرة الممتاز في نسخته للموسم 2019-2020 رسميا.

ورغم تداعيات أزمة كورونا المادية، إلا أن إدارات الأندية، وخصوصا الأربعة الكبار في الدوري العراقي، وهي الزوراء والقوة الجوية والطلبة والشرطة، دأبت على تعزيز صفوفها في إطار إتاحة الفرصة للاستعداد الأمثل للموسم المقبل، الذي جاء موعده الافتراضي في 10 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وجاءت ثورة الانتقالات الكبرى في صفوف نادي الشرطة، الذي أعلن التخلي عن العديد من الأسماء التي كان لها ثقلها في الفريق ومنها من يحمل حتى الآن قميص المنتخب الوطني، بعد فك الارتباط بكل من ضرغام إسماعيل ووليد سالم، وكذلك الدوليين السابقين كرار محمد وفيصل جاسم، اللذين أنهت الإدارة عقودهما بطلب من المدير الفني عبد الغني شهد، مع أنباء بمغادرة اللاعب الشاب علي يوسف، فيما عقد اجتماع بين المدرب واللاعب المخضرم كرار جاسم، لتجديد عقد الأخير لموسم آخر مع "القيثارة"، بعد أنباء كثير أكدته طلب رحيله.

 

 

فيما أتت المفاجأة الكبرى بانتقال علاء زهرة هداف الفريق، الذي انضم رسمياً إلى فريق الزوراء لتمثيله في الموسم القادم، بترحيب من المدرب باسم قاسم، الذي اتفق بشكل مبدئي مع اللاعب، بعد أن مثل الشرطة في الموسمين الماضيين، وهو الأمر ذاته لضرغام إسماعيل الذي أعلن انضمامه إلى سرب النوارس.

وكشف إسماعيل انتهاء رحلته مع فريقه الأم، بتصريحات لقناة العراقية الرياضية، وقال فيها: "رحلتي مع نادي الشرطة وصلت إلى حلقتها الأخيرة ونادي الزوراء وجهتي المقبلة، أفتخر بكوني ابن نادي الشرطة، لكن وصلت لقناعة بأن استمراري مع القيثارة مستحيل، أسباب انتقالي من الشرطة خاصة جداً ولن أبوح بها حباً بجماهير القيثارة التي أكن لها كل الاحترام والتقدير".

وعزز الشرطة صفوفه بصفقات جديدة، منها التعاقد مع خضر علي اللاعب المتألق سابقا في صفوف نادي نفط الوسط، وحسام جاد الله من فريق الحدود، ومحمد مزهر لاعب نفط ميسان، وكرار عامر لاعب النجف وأحمد جلال من الزوراء، والدولي السابق محمد شوكان، في الوقت الذي أعلنت في إدارة النادي انضمام حسن عاشور قادماً من صفوف فريق الكهرباء، ولاعب نادي الكرخ علي مهدي، مع تجديد عقد الدولي العراقي سعد ماطق.

تعاقدت الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية مع حارس المرمى فهد طالب لتمثيل الفريق، قادماً من صفوف فريق الزوراء لمدة موسمين

وبات فريق الزوراء قبلة للعديد من النجوم الشباب، بعد أن أعلن إدارة النوارس ضم قائد نفط الوسط محمد صالح، لتمثيل الفريق في الموسم المقبل، كما تعاقدت مع حارس مرمى الطلبة السابق، علي ياسين، فيما جددت تعاقدها مع الحارس الدولي جلال حسن، وقائد الفريق الهداف مهند عبد الرحيم، وكذلك اللاعبين مصطفى محمد ومحمد رضا، مع ضم المحترف السوري زاهر ميداني من صفوف الغريم القوة الجوية، في الوقت الذي اقترب فيه مهاجم فريق الزوراء عماد محسن من الانتقال، خلال الفترة القادمة.

من جهته، يبدو فريق القوة الجولة الأكثر استقرارا، بعد تجديد عقود أكثر لاعبيه، وتأكيد بقاء النجم الشاب محمد قاسم لموسم آخر، واتفاق مبدئي مع الدولي أحمد إبراهيم على تجديد العقد لموسم آخر.

من جهته، أكد حارس منتخب العراق والقوة الجوية محمد صالح أنه باقٍ مع "الصقور" إلا في حال حدثت أشياء أجبرته على الرحيل، بحسب تعبيره، فيما رفض نجم خط الوسط كرار نبيل عرضاً من الشرطة، مؤكداً بقاءه مع الفريق في الموسم المقبل، وبات الحارس أمجد رحيم خارج أسوار "الصقور" في الموسم القادم بقرار من الكادر الفني.

وتعاقدت الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية مع حارس المرمى فهد طالب لتمثيل الفريق، قادماً من صفوف فريق الزوراء لمدة موسمين.

وعبر الحارس السابق للأزرق عن سعادته الغامرة بالعودة إلى عش "الصقور" من جديد وتمثيله في الاستحقاقات المقبلة، حيث كتب عبر صفحته الرسمية في (إنستغرام) "عدت مجددا لبيتي الثاني وإلى النادي الذي قدمني للنجومية وإلى المنتخبات الوطنية، شعور لا يوصف وطموح يتجدد لكي نحقق الألقاب من جديد.. وكل الشكر والتقدير لفريق الزوراء وجماهيره.. وشكرا لكل من وقف معي وساندني في السراء والضراء".

وكان فريق الطلبة أكبر المستفيدين من رحيل نجوم الأندية الغريمة، بعد أن أعلن ضم لاعب الشرطة السابق أمجد وليد ليوقع على كشوفات الأنيق، والمتألق أمير صباح من صفوف النجف، مع عودة نجمه السابق عبد القادر طارق من النفط، في الوقت الذي اقترب فيه محترف نفط الوسط، ولاعب ساحل العاج كوري ديديير من الانضمام لصفوف الأنيق، الذي يفاوض أيضا جناح القوة الجوية كرار علي بري، بعد أن جدد عقد اللاعب فراس فجان لموسم آخر، وكذلك لنجمي الفريق محمد زامل وعلي لطيف، وتوقيع عقد جديد مع المدافع الصلب سامال سعيد.

وجاءت هذه التعاقدات رغم عدم تسوية الأمور المالية للموسم الملغى، حيث رفض غالبية اللاعبين استلام 50 بالمائة من عقودهم، كونهم خاضوا التدريبات لمدة ثمانية أشهر، ولعبوا العديد من المباريات الرسمية، قبل تغيير آلية الدوري بداية من العام الحالي، ومن ثم تم تأجيل المسابقة المحلية في مارس/ آذار الماضي بسبب فيروس كورونا، وإلغاؤها من بعده.

ويستند اللاعبون والمدربون إلى قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الذي ينص على حل قضية المستحقات المالية بين الأندية واللاعبين بالتراضي، مع تقدير الأوضاع والأضرار التي سببها كورونا في دول العالم للعبة الشعبية الأولى.

وهدد عدد من لاعبي الأندية العراقية باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، في حال إصرار إدارات الفرق على دفع نصف عقودهم، إذا لم يتم حل الأمر بالتراضي بين جميع الأطراف.