مهندسو جدار سيناء الجديد يزورون الأراضي الفلسطينية المحتلة

مهندسو جدار سيناء الجديد يزورون الأراضي الفلسطينية المحتلة

12 فبراير 2020
الصورة
الجيش المصري بدأ بإنشاء الجدار الأسبوع الماضي (أشرف عمرة/الأناضول)
+ الخط -

كشفت مصادر مصرية وفلسطينية متطابقة، لـ"العربي الجديد"، عن أن فريقا هندسيا رافق وفد الاستخبارات المصرية الذي زار غزة أول أمس الاثنين، لمتابعة أعمال الجدار الذي بدأ الجيش المصري في إنشائه الأسبوع الماضي على طول الحدود مع قطاع غزة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الوفد الأمني غادر غزة بعد تفقد الحدود ولقاء قيادات في الفصائل الفلسطينية، فيما بقي الفريق الهندسي مقيما في المنطقة الحدودية لمتابعة أعمال الجدار.

وأوضحت المصادر أن الوفدين الأمني والهندسي أمضيا ليلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، قبل وصولهما إلى غزة صباح الاثنين الماضي، فيما لم تعرف طبيعة جدول أعمالهما خلال زيارة الجانب الإسرائيلي.


وبحسب المصادر، فإن الفريق الهندسي ما زال مقيما في الجانب المصري من معبر رفح البري، بالتزامن مع استمرار الاستنفار الأمني لأجهزة حكومة غزة في المنطقة الحدودية وعموم مدينة رفح الملاصقة للحدود مع سيناء.

وكان الجيش المصري قد بدأ الأسبوع المنصرم، بناء جدار بري بين قطاع غزة وسيناء بطول 13 كلم، بالإضافة إلى حاجز بحري يفصل بين الحدود البحرية الفلسطينية والمصرية.