ملك الأردن يدعو إلى التوازن بين الضرائب وتقديم الخدمات

ملك الأردن يدعو إلى التوازن بين الضرائب وتقديم الخدمات للمواطنين

عمان
زيد الدبيسية
03 يونيو 2018
+ الخط -

قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، إنه ليس من العدل أن يتحمل المواطن وحده تداعيات الإصلاحات المالية وأنه لا تهاون مع التقصير في الأداء خصوصاً في تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين من تعليم وصحة ونقل.

وأكد خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس السياسات الاقتصادي الوطني فورة عودته من زيارة خارجية مساء السبت، أن الدولة بكل مؤسساتها مطالبة بضبط وترشيد حقيقي للنفقات، لافتاً إلى أهمية أن يكون هناك توازن بين مستوى الضرائب ونوعية الخدمات المقدمة للمواطنين.

وقال ملك الأردن إن على الحكومة ومجلس الأمة أن يقودا حواراً وطنياً شاملاً وعقلانياً للوصول إلى صيغة توافقية حول مشروع قانون الضريبة، بحيث لا يرهق الناس ويحارب التهرب ويحسّن كفاءة التحصيل.

وأكد أهمية مشاركة الأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني في الحوار بصورة فاعلة، وتقديم مقترحات واقعية وممكنة تراعي الهم الوطني ومصلحة المواطن.

وقال إن "الاعتماد على الذات ليس مجرد شعار ولا يعني مجرد فرض ضرائب، بل يعني وجود جهاز حكومي فاعل وقادر على تقديم خدمات نوعية وجذب الاستثمار، وتمكين المجالس البلدية ومجالس محافظات من تحسين الواقع التنموي والخدماتي".

وأكد العاهل الأردني ثقته بوعي أبناء وبنات الوطن، وقدرة الأردن على تجاوز التحديات، وقال "أنا أعرف أن شعبنا تحمل الكثير وصبر وهذا معدن الأردنيين الأصيل، ونعمل ليلاً نهاراً لكي نتجاوز هذا الوضع الصعب".

وأوضح العاهل الأردني أن التحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني سببها الظرف الإقليمي الصعب، مشيراً إلى أن "المشكلة ليست بفعل الأردن ولا الأردنيين الذين يضحون بالغالي من أجل بلدهم، وبهمتهم جميعاً إن شاء الله سنتجاوز هذه التحديات كما تجاوزنا غيرها".

في سياق متصل تجددت الدعوات من قبل المواطنين في مختلف المحافات على مواقع التواصل الاجتماعي للاستمرار بالاحتجاجات اعتراضاً على السياسات الاقتصادية للحكومة وإصرارها على تمرير قانون الضريبة.

ذات صلة

الصورة
الحراك الشعبي

سياسة

كل شيء في الشارع الجزائري يفيد بأنّ الحراك الشعبي بصدد الموجة الثانية، بعد العودة القوية للمحتجين، أمس الجمعة، رفضاً للخيارات التي تنتهجها السلطة منذ 2019، لكن اللافت هذه المرة هو التحول في خريطة الاحتجاج.
الصورة
إطلاق سراح فلسطينيان اعتقلا خلال احتجاج في أم الفحم (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت محكمة إسرائيلية، عصر الأحد، سراح الفلسطينيين مجدي جبارين ومحمد أسعد، من مدينة أم الفحم، واللذان اعتقلا الجمعة، خلال مشاركتهما في التظاهرات المطالبة بالتصدي لانتشار العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني.
الصورة
مرضى فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

حضر عماد أبو عيشة من الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، إلى أمام مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله، وسط الضفة، حاملاً طفله الذي لم يتجاوز عامين وتبدو في رأسه علامات العمليات الجراحية بسبب إصابته بسرطان في الدماغ، كان ينتظر آخر جلسة للعلاج الشعاعي..
الصورة
طلاب لبنان يهتفون: يسقط حكم الدولار

مجتمع

من باحات الجامعة إلى شوارع العاصمة اللبنانية، انطلق الطلاب والطالبات في يوم غضبٍ وسط هتاف "يسقط حكم الدولار"، علّهم يستردون حقّهم، ويتصدّون لمحاولات تدمير مستقبلهم الأكاديمي، قبل أن تتحوّل مسيرتهم السلمية إلى اشتباكاتٍ عنيفة مع العناصر الأمنية.

المساهمون