مقتل 5 مدنيين في قصف لطائرات حربية على ريفي إدلب وحماة

20 سبتمبر 2017
الصورة
الدمار يتواصل بسورية (عبدالمومن عيسى/ فرانس برس)
+ الخط -



قتل خمسة مدنيين وأصيب آخرون، صباح اليوم الأربعاء، بقصف جوي نفّذته طائرات حربية، يعتقد أنّها روسية، استهدف مناطق سكنية في ريفي إدلب وحماة، شمال غربي سورية.

وقال مصدر في "الدفاع المدني" لـ"العربي الجديد" إنّ طائرة حربية يعتقد أنّها تابعة لسلاح الجو الروسي، قصفت بثلاث ضربات جوية، منازل المدنيين، في مدينة جرجناز بريف إدلب الشرقي، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين، بينهم امرأة.

وأضاف أن القصف أسفر أيضاً عن إصابة أربعة مدنيين آخرين بجراح، إضافة إلى أضرار مادية في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

كما أشار المصدر نفسه إلى أنّ قصفاً جوياً مماثلاً استهدف مدينة كفرنبودة شمال مدينة حماة، أسفر عن مقتل مدني، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة.

وشنّت مقاتلات النظام وروسيا في ساعات الليل غارات جوية على قرى وبلدات بنين، والفطيرة، وشنان، وترملا، وكرسعا، جنوب مدينة إدلب، أسفرت عن أضرار مادية، دون خسائر بشرية.

ويأتي هذا التصعيد في اليوم الثاني على التوالي من حملة القصف على ريفي إدلب وحماة التي تشنّها طائرات النظام وروسيا، حيث وثّق ناشطون أكثر من 120 ضربة جوية استهدفت المنطقة أمس الثلاثاء، تزامناً مع عملية عسكرية واسعة لـ"هيئة تحرير الشام" ضد قوات النظام شمال حماة.

كما يأتي بعد الاتفاق على إدراج محافظة إدلب في اتفاق "تخفيض التصعيد"، في ختام محادثات "أستانة 6"، التي شهدتها العاصمة الكازاخية، الأسبوع الفائت.