مقتل ضباط مصريين وإصابة آخرين بهجوم في العريش

14 سبتمبر 2019
الصورة
تعرض الجيش المصري لهجمات متكررة في سيناء (فرانس برس)
قتل أربعة عسكريين مصريين على الأقل، ظهر اليوم السبت، في هجوم مسلح لتنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، جنوبي مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ"العربي الجديد"، إن "أربعة عسكريين بينهم ضباط قتلوا نتيجة هجوم مسلح على كمين المحاجر التابع للجيش المصري، جنوبي مدينة العريش، فيما وصل عدد من الإصابات إلى المستشفى نتيجة الهجوم".

وأضافت المصادر ذاتها أن سيارات الإسعاف وصلت إلى مكان الهجوم بعد ساعة من بدئه، نتيجة استمرار الاشتباكات بين القوة المهاجمة وقوة تأمين الكمين. وأشارت إلى أن قوات الجيش رافقت سيارات الإسعاف خلال عودتها إلى المستشفى.

في التفاصيل، قالت مصادر قبلية وشهود عيان لـ"العربي الجديد" إن مسلحين مجهولين يعتقد انتماؤهم لتنظيم ولاية سيناء هاجموا كمين المحاجر من عدة اتجاهات، وأطلقوا قذائف مضادة للدروع، قبل أن يقتحم عدد منهم الكمين، وقتلوا وأصابوا جميع من كان بداخله.

وأضافت أن قوات الجيش والشرطة هرعت إلى مكان الهجوم، وشرعت في عمليات البحث عن المنفذين. وأكدت المصادر أن كمين المحاجر الذي تعرض للهجوم هو الكمين الذي أطلقت منه النار صوب الفتاة رغد محمد جمعة من قبيلة السلايمة البالغة من العمر 24 عاما، والتي قتلت على إثر إصابتها بطلقين ناريين في الصدر والكتف في 18 أغسطس/آب الماضي.