مقتل سبعة عناصر أمن بهجوم جنوبي باكستان

مقتل سبعة عناصر أمن بهجوم جنوبي باكستان

20 ابريل 2016
الصورة
فرضت قوات الأمن طوقاً حول موقع الهجوم (Getty)
+ الخط -
قُـتل سبعة من عناصر الشرطة الباكستانية، اليوم الأربعاء، بهجوم استهدف الشرطة المكلفة بحراسة حملة مكافحة شلل الأطفال، في مدينة كراتشي، جنوبي باكستان، وفيما لم تتبن أية جهة المسؤولية عن الحادث، اتجهت أصابع الاتهام لحركة "طالبان - باكستان"، التي تنفذ عادة هذا النوع من العمليات.

وبحسب مصادر في الشرطة الباكستانية، فإن "مسلحين يستقلون دراجات نارية فتحوا نيران أسلحتهم على فريق من الشرطة المكلف بحراسة الحملة، ودورية للشرطة قريبة منها، ما أدى إلى مقتل سبعة من عناصر الشرطة".

وذكرت الشرطة، في بيان، أن "عدداً من المسلحين المدججين بالأسلحة الرشاشة هاجموا فريقاً من الشرطة المكلف بحراسة حملة مكافحة الشلل في منطقة (أونجي تاون)، ما أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال الأمن، وعند الفرار من موقع الهجوم واجه المسلحون دورية للشرطة القريبة كذلك من الحملة، وأطلقوا النيران عليها، ما أدى إلى مقتل أربعة آخرين من عناصر الأمن".

وفرضت قوات الأمن، طوقاً حول موقع الهجوم، ونفذت حملة تمشيط في المنطقة للوصول إلى المنفذين.

بدوره، أكد قائد القوات الخاصة في كراتشي، العميد بلال أحمد، أن "الضالعين في الهجمات المتكررة على الشرطة الباكستانية لن ينجوا من قبضة القانون. قوات الأمن ستتعامل بيد من حديد مع كل من يعبث بأمن المدينة، ويستهدف رجال الشرطة الذين يبذلون أرواحهم لأجل تأمين الأمن للمواطنين".

كما دان رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، الهجوم، مشيداً بدور الشرطة خصوصاً، وقوات الأمن عموماً في مواجهة الجماعات المسلحة.